هيئة تحرير الشام توضح موقفها من اتفاق سوتشي حول إدلب

تاريخ النشر: 14.10.2018 | 21:10 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أصدرت "هيئة تحرير الشام" مساء اليوم الأحد بياناً رحبت فيه بجهود "كل من يسعى في الداخل والخارج إلى حماية المنطقة المحررة"، مؤكدة في الوقت نفسه تمسكها بسلاحها وحماية "المهاجرين"، وذلك قبل ساعات من انتهاء الوقت المحدد لخروج "التنظيمات الإرهابية" من المنطقة منزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا.

وجاء في بيان هيئة تحرير الشام "إننا إذ نقدر جهود كل من يسعى في الداخل والخارج إلى حماية المنطقة المحرّرة ويمنع اجتياحها وارتكاب المجازر فيها، إلا أننا نحذر في الوقت ذاته من مراوغة المحتل أو الثقة بنواياه ومحاولاته الحثيثة لإضعاف صف الثورة، وهضم مكتسباتها، وتحجيم دورها الحقيقي سياسياً وعسكرياً".

وأكدّت "الهيئة" في بيانها على تمسكها بسلاحها و"عدم التخلي عنه"، معتبرة إياه "صمام أمان لثورة الشام، وشوكة تحمي أهل السنة وتدافع عن حقوقهم".

وأشار البيان إلى أن الهيئة ملتزمة بحماية "المهاجرين"، وأضاف "هم منا ونحن منهم، لهم ما لنا وعليهم ما علينا".

ولفت بيان "هيئة تحرير الشام" إلى أنها ستسعى بكل ما تستطيع "من وسائل مشروعة تتيحها السياسية الشرعية المتوازنة وضوابطها".

ودعا البيان في ختامه العالم إلى "تحمل المسؤولية الأخلاقية تجاه الشعب السوري، كما دعا الأمة الإسلامية إلى "مساندة قضية الثورة السورية والدفاع عنها بكافة الوسائل والسبل".

ويأتي بيان "تحرير الشام" قبل ساعات من انتهاء الموعد المحدد لتطبيق البند الثاني من اتفاق سوتشي بين تركيا وروسيا حول إدلب، والقاضي بخروج التنظيمات المصنفة إرهابياً من المنطقة منزوعة السلاح التي أعلنت وزارة الدفاع التركية الانتهاء من تشكيلها في العاشر من الشهر الجاري.

ويعتبر هذا البيان الأول لهيئة تحرير الشام تعقيباً على اتفاق سوتشي، رغم عدم ذكرها الاتفاق بشكل واضح في بيانها.

 

 

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا