هيئة تحرير الشام تهاجم في بيان الفيلق الثالث والمجلس الإسلامي السوري

هيئة تحرير الشام تهاجم في بيان الفيلق الثالث والمجلس الإسلامي السوري

bbbb.png
عناصر من "الفيلق الثالث" بريف حلب (الفيلق الثالث/ تويتر)

تاريخ النشر: 19.06.2022 | 20:35 دمشق

آخر تحديث: 19.06.2022 | 20:38 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

حملت "هيئة تحرير الشام" في بيان اليوم الأحد، قيادة "الجبهة الشامية" وفصيل "جيش الإسلام" مسؤولية الاقتتال بينهم وبين أحرار الشام بسبب قرارت الجبهة وجيش الإسلام "الخاطئة" بحسب البيان.

وانتقد البيان ما وصفه بـ "انتشار الفساد" في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري.

وأضاف البيان أن الهيئة "دفعت بكل قوة لإيقاف ما يجري من اقتتال وضغطت على الأطراف لضرورة التفاهم وتحكيم العقل بعيدا عن لغة السلاح"، مشيرا إلى أنهم "لن يسمحوا للمتهورين والمغامرين بالتلاعب بمصير الساحة وأمن المناطق المحررة" على حد تعبيره.

كما هاجم البيان المجلس الإسلامي السوري داعيا إياه "ليكون منبرا للإصلاح لا لبث الفتنة"، واتهم البيان المجلس بـ "شحن النفوس وتأليب الفصائل".

وكان المجلس الإسلامي السوري قد أصدر  اليوم الأحد بياناً "عاجلاً" حدّد فيه موقفه من الأحداث الجارية في مناطق الشمال السوري، ودعا فيه إلى الوقوف بوجه "هيئة تحرير الشام".

وقال المجلس الإسلامي في بيانه: "إن التحرّك العسكريّ لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) نحو مناطق الجيش الوطني في الشمال السوري المحرّر يُعدّ بغياً محرّماً شرعاً بشكلٍ قطعيّ". 

 

WhatsApp Image 2022-06-19 at 7.43.43 PM_1.jpeg
WhatsApp Image 2022-06-19 at 7.43.43 PM (1)_1.jpeg

 انسحاب متبادل

أكدت مصادر عسكرية لموقع تلفزيون سوريا أن اتفاقاً مبدئياً توصلت إليه هيئة تحرير الشام والفيلق الثالث في الجيش الوطني ينص على انسحاب متبادل للطرفين من المناطق التي سيطروا عليها في ريف عفرين الجنوبي وريف حلب الشرقي.

وأوضحت المصادر العسكرية من "الهيئة" و"الفيلق" أن قوات هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام بدأت عصر اليوم الأحد انسحابها من ريف عفرين الجنوبي مقابل انسحاب الفيلق الثالث الذي تقوده "الجبهة الشامية" من مقارّ الفرقة 32 المنشقة عنها التي سيطرت عليها يوم أمس في عولان شمالي الباب.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار