هيئة "تحرير الشام" تطلق سراح الصحفي الأميركي بلال عبد الكريم

تاريخ النشر: 17.02.2021 | 20:10 دمشق

آخر تحديث: 17.02.2021 | 20:12 دمشق

إدلب _ خاص

أطلقت هيئة "تحرير الشام" سراح الصحفي الأميركي بلال عبد الكريم بعد انقضاء نصف مدة الحكم التي صدرت بحقه، وذلك بعد تدخل وجهاء مدينة أطمة وبعض الشخصيات.

وقال مراسل موقع تلفزيون سوريا: إن "المحكمة العسكرية" التابعة لهيئة "تحرير الشام" في إدلب أطلقت سراح الصحفي بلال عبد الكريم بعد قضاء 188 يوماً في سجون الهيئة، وذلك بعد تدخل وجهاء المنطقة الشمالية وعدد من الشخصيات بكفالة الموقوف "بلال عبدالكريم" وتقديم طلب استرحام.

وتابع أن المحكمة قبلت طلب الاسترحام على أن يلتزم بشروط إطلاق سراحه، والمتعلقة بالشأن العام ونشاطه العسكري، ومن بين الشروط:

- الحصول على قرار قضائي لممارسة المهن المتعلقة بالشأن العام.

- في حال أراد العودة لمزاولة العمل الإعلامي، يلزم بمراجعة الجهة المختصة.

- عدم التواصل مع شخصيات مطلوبة للقضاء أو الترويج لها.

- يمنع الحديث في قضايا الشأن العام والتي تعتبر خلافية في الحياة اليومية وفي العالم الافتراضي.

- يمنع  الانتماء أو العمل مع الفصائل العسكرية.

وأضاف أنه فيما يتعلق بالاتهامات التي وجهت إلى الصحفي الأميركي: العمل مع مجموعات تخل بالأمن العام في المناطق المحررة، وتحريضه على السلطات المحلية من دون وجه حق، والإصرار على نشر وترويج أكاذيب تمس بالمؤسسات من دون أدلة أو إثباتات، إلى جانب لقاءاته المتكررة مع شخصيات مطلوبة للقضاء وتلفيق الادعاءات الباطلة، وذلك نقلاً عن مكتب العلاقات العامة في الهيئة.

وقال أحد أصدقاء بلال عبد الكريم لموقع تلفزيون سوريا طالباً عدم الكشف عن اسمه: إن "عبد الكريم" لم ينتسب إلى أي فصيل عسكري طوال مدة وجوده في سوريا، وإن عمله يقتصر على تغطية نشاطات إعلامية ولقاءات صحفية.

وإن عملية اعتقاله كانت على خلفية انتقاداته للاعتقالات التي تنفذها هيئة "تحرير الشام" والظلم الذي تمارسه الهيئة في سجونها بحق المعتقلين.

اقرأ أيضاً: مصير مجهول لـ ناشطة إعلامية في سجون "تحرير الشام".. ما قصتها؟

اقرأ أيضاً:  بعد 10 أيام.. "تحرير الشام" تفرج عن الناشط عبد الفتاح الحسين

وأكد أنه جرت ضغوطات على هيئة تحرير الشام على الصعيد الداخلي والخارجي للإفراج عن الصحفي الأميركي بلال عبد الكريم.

وبلال عبد الكريم اسمه الحقيقي "داريل فيلبس" نشأ في مدينة نيويورك ودخل إلى سوريا وأنشأ فيها قناته الخاصة " OGN" في شمال غربي سوريا والتي بث عبرها مقابلات حصرية مع قادة كبار بينهم من شكلوا أخيراً هيئة تحرير الشام، وهو مطلوب للولايات المتحدة لأنه يعمل على إبراز قادة التنظيمات الإرهابية ويسهم في نشر أفكارهم.