"هيئة التفاوض السورية" تعلن مشاركتها في مؤتمر ميونخ للأمن

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 11:02 دمشق

آخر تحديث: 25.03.2018 | 11:45 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أعلنت "هيئة التفاوض السورية" المعارضة مشاركتها بمؤتمر ميونخ لأمن (الدورة 54) الذي يحضره العشرات من رؤساء الحكومات، ووزراء الخارجية والدفاع، ويبدأ أعماله اليوم الجمعة.

وقال نصر الحرير رئيس " الهيئة" في تغريده على موقع "توتير" إن أعضاء الهيئة سيلتقون في اليوم الأول أنطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة وسيبحثون معه الوضع في ريف حمص الشمالية والغوطة وإدلب وملف المعتقلين.

وسيحضر المؤتمر من جانب الهيئة: بسمة فضماني، وصفوان عكاش وجمال سليمان ومهند ذليقان وبشار الزعبي والعميد عوض العلي.

وقال "الحريري" إن أعضاء الهيئة سيشاركون في لقاءات جانبية تسلطت الاهتمام فيها على الظروف الإنسانية الكارثية في سوريا ودعم الانتقال السياسي.

وينطلق المؤتمر اليوم ويستمر حتى الأحد القادم، وتتضمن أعماله سلسلة من ورشات النقاش والمداخلات، تتعلق بالنزاعات والتغيرات في الشرق الأوسط وأوروبا وتبدلات ميزان القوى العسكري في العالم.

ومن المنتظر  حضور  رؤساء 21 دولة وحكومة، وأكثر من 80 وزير خارجية ودفاع، فضلا عن أكثر من 600 مدعو من مدراء رفيعي المستوى في شركات عالمية، وأكاديميين، وممثلي منظمات مجتمع مدني.

وسيشارك في أعماله وزراء، الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والدفاع الأمريكي جون ماتيس، والخارجية الألماني سيغمار غابريل، والخارجية الإيراني جواد ظريف، والخارجية السعودي عادل الجبير، والدفاع الألماني أورسولا فون دير ليين، والدفاع الفرنسي فلورانس بارلي، والدفاع البولندي ماريسوز بلاسزجاك، والدفاع الإيطالية روبيرتا بنوتي.

وسيفتتح المؤتمر تحت عنوان "العالم بلغ حافة الهاوية ثم تراجع". وقال رئيس المؤتمر، فولفغانغ إيشنغر في التقرير السنوي إن العالم بات خلال العام الماضي أكثر قرباً من حافة الصراعات المسلحة الثقيلة.

واستبعد إيشنغر في تصريحات صحفية سابقة، الوصول لحل للقضية السورية، في المدى القريب.

والجدير بالذكر أن فعاليات النسخة الأولى من المؤتمر انطلقت عام 1963، تحت اسم "التقاء العلوم العسكرية الدولي"، إذ كان يوصف في البدايات "بلقاء عائلة عبر الأطلسي" لمشاركة ألمانيا والولايات المتحدة ودول الناتو فقط في فعالياته.

واعتبارا من عام 1994، تغير اسم المؤتمر ليصبح "مؤتمر ميونخ من أجل السياسات الأمنية"، وبدءا من عام 2008 أصبح يدعى بـ "مؤتمر ميونح للأمن".

مقالات مقترحة
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا
كورونا يواصل انتشاره في الهند وتحذيرات من موجة ثالثة "حتمية"
 تركيا.. 10 ملايين شخص تلقوا جرعتين من لقاح كورونا