هل يحاول محافظ دير الزور حماية ميليشيات إيران من قصف إسرائيل؟

تاريخ النشر: 16.01.2021 | 13:20 دمشق

آخر تحديث: 16.01.2021 | 15:08 دمشق

إسطنبول - خاص

قرر محافظ دير الزور التابع لنظام الأسد، فاضل نجار، البدء بتسيير رحلات مجانية إلى حديقة "الأصدقاء" أو كما يعرفها أهالي دير الزور بـ "كراميش" الواقعة على نهر الفرات في أطراف المدينة.

واعتُبر هذا القرار، وفق مراقبين، خطوة في اتجاه حماية الميليشيات الإيرانية التي تتخذ من هذه الحديقة مقراً لها لبعدها عن المدينة ومناطق تجمع المدنيين.

وقبل أشهر انتهت الميليشيات الإيرانية من تأهيل هذه الحديقة ولم تفتتحها أمام المدنيين، بل خصصت جزءاً منها لإقامة "فعاليات" للأطفال الذين ينشطون في "المركز الثقافي الإيراني" بدير الزور.

وحصل موقع تلفزيون سوريا في وقت سابق من العام المنصرم، على صور خاصة لمقرات الميليشيات الإيرانية في الحديقة.

198b45f3-6b47-49bd-9f5e-96ede7f39494_0.jpg
من داخل حديقة الأصدقاء (تلفزيون سوريا)

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، إن المحافظ قرر بداية تسيير الرحلات للحديقة يوم الجمعة فقط من كل أسبوع، مشيرة إلى وجود نية بزيادة عدد أيام الرحلات خلال الأسابيع القادمة.

ويأتي قرار المحافظ الذي تسلمه مهامه في تشرين الأول 2020 بعد أن كان أميناً لـ"حزب البعث" لسنوات طويلة في مدينة حلب، يأتي بعد أيام قليلة من شن إسرائيل غارات واسعة على أهداف للميليشيات الإيرانية على امتداد محافظة دير الزور، والتي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الميليشيات، وجاءت هذه الغارات بناء على معلومات استخباراتية أميركية.

ف5بل.PNG
محافظ دير الزور فاضل نجار مع عناصر من الميليشيات الإيرانية في دير الزور (فيس بوك)

واستهدف القصف مواقع لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني في (تلة معيزيلة ومنطقة الثلاثات والمصلخة) في ريف البوكمال، بالإضافة لقصف موقعين لميليشيا "فاطميون" بالقرب من بلدة صبيخان الواقعة بين مدينة الميادين والبوكمال، واستهداف مستودعات عياش العسكرية غربي دير الزور بـ 6 غارات جوية، والتي تضم مواقع لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني، إضافة لاستهداف "اللواء 137"، الواقع على خط مستودعات عياش جنوب غربي دير الزور.

وشملت الغارات الإسرائيلية للمرة الأولى منذ بدء الثورة السورية مواقع عسكرية داخل مدينة دير الزور، وخاصة تلك التي استهدفت مبنى الأمن العسكري الذي يقع وسط مجموعة أحياء سكنية تعج بالمدنيين، إلى جانب المواقع التي تم استهدافها على شارع بور سعيد.

ويرى مراقبون، أن تفعيل حديقة "الأصدقاء" في هذا الوقت وجعلها مفتوحة للمدنيين، تمثل محاولة من نظام الأسد لحماية الميليشيات الإيرانية  فيها، خاصة أن أصوات من المدينة انتقدت الخطوة في هذا الوقت عبر موقع "فيس بوك"، وأبدت استغرابها إذ لا يوجد وقت لزيارة الحدائق في فصل الشتاء وفي ظل الأمطار، إضافة إلى انتشار فيروس كورونا، حيث انتقدوا المحافظ وقالوا إن عليه فرض قرارات تحد من التجمعات لا زيادتها.

اقرأ أيضاً: تلفزيون سوريا يتجول بحديقة في دير الزور تابعة لميليشياتإيران|صور

ووفق مصادر محلية تحدثت لموقع تلفزيون سوريا، فإن الحديقة تقع في منطقة حويجة صكر، على أطراف مدينة دير الزور قرب نهر الفرات، وعملت الميليشيات الإيرانية على تسميتها باسم "الأصدقاء".

وتعود عملية تأهيل الحديقة إلى "المركز الثقافي الإيراني" في دير الزور، الذي تقول المصادر إنه يعمل على استقطاب الأطفال عبر برامج ترفيهيه، مشيرة إلى أن حديقة "الأصدقاء" إحدى أدوات المركز.

كما تضم الحديقة التي تعد متطرفة عن المدينة وازدحامها، مراكز وغرفا يتخذها قادة ميليشيا "الحرس الثوري" مكاناً للإقامة، ومكاناً لعقد اجتماعاتهم.

وبعد سيطرة نظام الأسد والميليشيات الإيرانية بدعم روسي على مدينة ديرالزور وقسم كبير من ريفها نهاية 2017، عمدت إيران إلى إنشاء مراكز ثقافية ومراكز "كشافة" ومشافٍ ومستوصفات طبية بهدف كسب أكبر قاعدة جماهيرية من الأهالي.

واستهدفت إيران بشكل رئيس الأطفال والشباب لسهولة استمالتهم إلى صفها، محاولة نشر المذهب الشيعي في المدينة و الريف، حيث تم إنشاء "المركز الثقافي الإيراني" في المدينة، واتخذ القائمون عليه من إحدى الڤلل السكنية بحي ڤيلات البلدية مقراً له.

مقالات مقترحة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021
واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا.. 25 حالة وفاة يومياً في دمشق