هل سيدفع النظام عائلات السويداء للاقتتال؟

تاريخ النشر: 19.04.2019 | 14:04 دمشق

آخر تحديث: 19.04.2019 | 14:49 دمشق

نورس عزيز - تلفزيون سوريا

شهدت محافظة السويداء في الجنوب السوري تطورات غير مسبوقة خلال الأسبوع المنصرم وما زالت آثاره حاضرة حتى اللحظة، وبحسب مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا فقد لاحت منذ أيام بوادر صراع مسلح بين عائلات الجبل.

ماذا حصل في السويداء؟

زادت حدة التوتر بين فصيل قوات شيخ الكرامة الموجودين في مدينة صلخد من جهة ومجموعة يقودها أفراد من آل مزهر في مدينة السويداء من جهة أخرى، فبعد منتصف ليلة الأحد/الإثنين، حدثت بعض المناوشات في مناطق مختلفة من مدينة السويداء، وحصل اشتباك لمدة دقائق في موقع واحد. وشاهد الأهالي عددا من الملثمين يتجولون في شوارع السويداء دون معرفة هويتهم أو لمن يتبعون واستمروا في إطلاق النار بشكل عشوائي حتى ساعات الفجر.

وفي يوم الإثنين، تم قتل أحد عناصر مفرزة "الأمن العسكري" التابعة لقوات النظام، في صلخد ويدعى ماهر الشعراني في ظروف غامضة واتهمت صفحات إعلامية تُديرها أجهزة الأمن فصيل "قوات شيخ الكرامة" في صلخد بالجريمة.

 وبالمقابل كانت قوات شيخ الكرامة قد خسرت أحد عناصرها عند دوار المشنقة في مدينة السويداء وهو ربيع ناصيف ابن مدينة صلخد، وحول الحادثة نشرت قوات شيخ الكرامة في صفحتها على "الفيس بوك" منشوراً بينت فيه تفاصيل الحادثة حيث ذكرت أنه "بعد مغادرة عناصر الفصيل من منزل شيخ عقل الطائفة أبو وائل حمود الحناوي وتقديم وعود بحل المشكلة، تفاجئ عناصر الفصيل عند مرورهم من منطقة دوار المشنقة بإطلاق نار كثيف وتم نصب كمين قرب دوار المشنقة سقط على إثره ربيع ناصيف على الفور".

وبحسب فصيل قوات شيخ الكرامة كان سبب الخلاف قيام "عصابة" يقودها أفراد من آل مزهر بالتوجه إلى مركز انطلاق باصات صلخد وتفتيش الأهالي وإهانتهم بحجة اختطاف أحد البدو واتهام شباب من صلخد بالحادثة دون تقديم أي أدلة.

مصادر محلية ذكرت لموقع تلفزيون سوريا وجود سيارتين عسكريتين تتبعان للنظام ليلة الأحد-الإثنين في حارة آل مزهر في السويداء وذلك قبل تصاعد التوتر، وأضاف المصدر بأن العصابة التي يقودها بعض الأفراد من آل مزهر تربطهم علاقة وثيقة مع بدر الدين حسون مفتي النظام وكذلك كان بعض أفرادها يتبعون لجمعية البستان المملوكة لرامي مخلوف ابن خال رأس النظام.

منع دخول أهالي صلخد لمدينة السويداء!

استمر التوتر بين الفصيلين وتم عقد اجتماع بعدها لبعض عائلات مدينة السويداء بحضور عبدالله الأطرش وشيخ العقل يوسف جربوع وتم إطلاق تهديدات ضد فصيل قوات شيخ الكرامة، حيث تم منع دخول أهالي صلخد إلى السويداء، الأمر الذي استنكره كثير من الحاضرين في هذا الاجتماع، وبالفعل تم قطع طريق صلخد السويداء عند مفرق مصاد لساعات يوم الإثنين.

وانتشرت تسجيل صوتي بين قائد الفصيل في صلخد وأحد الشيوخ المقربين من آل مزهر وتم خلال هذه الاتصال التهديد والوعيد من قبل الأطراف كافة.

من يقف وراء الأحداث؟

قال الباحث السوري ابن مدينة السويداء همام الخطيب لموقع تلفزيون سوريا بأنه "بعد فشل سلطة الأسد في إقحام الدروز بشكل فعلي بالمحرقة السورية عبر تجنيد أبنائهم ليكونوا وقوداً لحربها على الشعب السوري، وبعد فشلها في خلق الفتنة بين محافظتي درعا والسويداء، وبعد وصول النظام إلى قناعة أن الدروز يتكتلون غريزياً عند شعورهم بالخطر الخارجي كونهم أقلية طائفية تحمل مظلومية تاريخية في لاوعيها الجمعي، انتقلت الأجهزة الأمنية إلى العمل، بالتعاون مع من تشغلهم من مجموعات الخطف والجريمة والإتجار بالمخدرات، على تدمير السويداء ذاتياً. وذلك، عبر الضغط من الداخل لضرب السلم الأهلي، وإغراق المنطقة بالصراعات البينية، ومن ثم تفتيتها لإخضاعها بأقل الخسائر العسكرية الممكنة وبأقل قدر من الإحراج الدولي والإقليمي كونها تتعامل هنا مع أقلية طائفية ذات امتداد إقليمي".

وأضاف الخطيب "سيطرت سلطة الأسد على معظم الزعامات التقليدية الدينية والاجتماعية، وربطتهم بأجهزتها الأمنية ليسهل استثمارهم في الوقت المناسب. وبالفعل الآن تستثمرهم في التغطية على أفعالها وانتهاكاتها في الجبل. علاوةً على استثمارها بأخذ التفويض منهم لضرب الحركات المناوئة لها، وعند الحاجة تستثمرهم أيضًا بالتحريض وتزوير الحقائق وتطبيع المجتمع المحلي".

موقف حركة رجال الكرامة

أما عن حركة رجال الكرامة الفصيل المحلي الأقوى في السويداء فقد اعتبرت الحركة على لسان قائدها الشيخ أبو حسن يحيى الحجار بأن "سلاح الحركة موجه نحو الدفاع عن الأرض والعرض وليس موجهاً للداخل"، وبحسب الجناح الإعلامي لحركة رجال الكرامة فإن "الحركة ترفض كل أشكال الاقتتال الداخلي وتعتبر أن كل عائلات السويداء هي عائلة واحدة، والأولى أن يتكاتف الجميع لإبعاد خطر داعش عن حدود المحافظة، ويجب أن يُحكم العقل في مثل هذه الحالات التي تشهدها المحافظة، وبين الجناح الإعلامي بأنهم يتبرؤون ممن يخرج من عناصرهم عن مبادئ الحركة التي رسمها الشيخ أبو فهد وحيد البلعوس".

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان