هل سيحصل اللاجئون السوريون كغيرهم على لقاح كورونا؟

تاريخ النشر: 28.01.2021 | 10:18 دمشق

إسطنبول ـ سامر قطريب

مرحلة جديدة من وباء كورونا يمر بها العالم بعد التوصل لعدة لقاحات مضادة للفيروس، ترتبط المرحلة هذه بعدالة التوزيع وحق الجميع في الحصول على اللقاح، دون أن يأخذ أبعادا قومية أو تجارية.

مفوضية شؤون اللاجئين قالت في تقرير لها بعنوان "تأمين اللقاح للاجئين وسيلة لمكافحة الوباء"إنها تعمل على إدراج 80 مليونا من ضحايا التهجير القسري في أكثر من 100 بلد حول العالم، من بينهم 29.6 مليون لاجئ، ضمن خطة لتلقي اللقاح والعلاج".

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي: على مصنعي لقاح كورونا الالتزام بوعودهم

وأوضح مسؤول الصحة في المفوضية مايك وودمان أن "ما بين 51 و57 دولة من أصل 90 دولة أدخلت اللاجئين ضمن خططها للحصول على اللقاح"، لافتا أن المفوضية تسعى من أجل تأمين عدالة في توزيع اللقاحات بين البشر.

ووفق مفوضية شؤون اللاجئين لن يحصل أي إنجاز عالمي في مواجهة جائحة كورونا ما لم يتم تلقيح ما يقارب 70 في المئة من سكان العالم من أجل اكتساب المناعة اللازمة. يعني ذلك أن أي عمليات لاستثناء بشر دون آخرين سيكون لها تداعيات كارثية في فشل مكافحة فيروس كورونا.

وسبق لمفوضية شؤون اللاجئين أن أثنت على الأردن الذي كان من أوائل الدول المطعمة للاجئين السوريين، في 14 من كانون الثاني الجاري، ومنحتهم اللقاح أسوة بالمواطنين الأردنيين من ضمن حملة رسمية لمكافحة فيروس كورونا.

وبحسب الخطة الوطنية الأردنية فإن الحكومة قد أنشأت 29 مركزا في أنحاء المملكة، لتلقيح 5 آلاف شخص يوميا.

ويقطن في مخيم الزعتري، أكبر مخيم للاجئين السوريين في المملكة، 77163 لاجئاً، وفي مخيم الأزرق 41057 لاجئاً.

أما في لبنان وقبل وصول اللقاحات،  خرجت تصريحات عنصرية بعض التيارات السياسية ومناصريها، تتمحور حول إعطاء الأولوية للمواطنين على حساب اللاجئين.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، كان قد حذر في وقت سابق من مغبة جعل اللقاح قضية قومية، مشيرا إلى ضرورة حصول الجميع على اللقاح.

 

السوريون في لبنان يشملهم التطعيم

المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ليزا بوخالد، قالت لموقع تلفزيون سوريا إن جميع من في لبنان، بما في ذلك اللاجئون، مشمولون في خطّة التلقيح الوطنيّة وفقاً للمعايير العالميّة في تحديد الأولويّـة (على سبيل المثال لا الحصر: المرحلة الأولى تستهدف العاملين الصحّيين في الخطوط الأماميّة، كبار السنّ المعرّضين للخطر، الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة...).

وأضافت أن وكالات الأمم المتحدة في  لبنان، بما في ذلك اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية والأونروا والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في تعاون وثيق مع وزارة الصحة العامة والسلطات المعنية الأخرى، وعلى استعداد لتقديم الدعم العملي اللازم عند الحاجة.

وكان لبنانيون أطلقوا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي بعنوان "اللقاح للّبناني أولاً" طالبوا فيها بإعطاء الأولوية للبنانيين في الحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وعدم شمول الدفعة الأولى من اللقاحات اللاجئين السوريين واللاجئين الفلسطينيين. وما لبث أن تم إطلاق حملة مضادة بعنوان "اللقاح للجميع" اتهم من غردوا ضمنها من يدعو لحصر اللقاح على اللبنانيين بـ"العنصري".

 

 

لا أحد سيشعر بالأمان

تعقيبا على الجدل الدائر حول تطعيم اللاجئين، قال أنطونيو فيتورينو، المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، إنه يجب "ألا يتم استثناء المهاجرين من تلقي لقاح كوفيد-19".

وأضاف أن "المسؤولية تقع على عاتق الدولة المضيفة، المسؤولة مباشرة عن توفير اللقاح لكل المتواجدين على أراضيها سواء كانوا مواطنين أم مهاجرين نظاميين وغير نظاميين".

وأكد فيتورينو أن"لا أحد سيشعر بالأمان ما لم يشعر الجميع بالأمان، وهذه الخلاصة التي وضحتها جائحة كوفيد -19".

اقرأ أيضا: مسؤول لبناني يلمح إلى ضرورة تلقيح اللاجئين السوريين ضد كورونا

عدة منظمات دولية، من بينها أوكسفام، حذرت من إمكانية أن لا يتم تطعيم سوى 10 في المئة من اللاجئين الموجودين في 70 دولة فقيرة حول العالم مع نهاية العام 2021 ما لم تتخذ إجراءات عاجلة من قبل الحكومات لتأمين اللقاحات للجميع.

وأشارت المنظمة إلى أن دولا غنية تعاقدت على شراء كميات مبالغ فيها من اللقاحات تفوق حاجتها 3 مرات مع نهاية 2021، مثل كندا التي تصدرت القائمة بنسبة 5 لقاحات لكل مواطن كندي.

وفي الوقت الذي يشكل سكان الدول الغنية 14% من سكان العالم، اشترت دولهم  53% من اللقاحات المتوفرة في الأسواق، بحسب "أوكسفام".

 

في تركيا لافرق بين حامل الكملك والإقامة السياحية

بدأت تركيا حملة وطنية لتطعيم مواطنيها والمقيمين على أراضيها، في 14 من الشهر الجاري، وحول ذلك أكد الطبيب مصطفى لولك رئيس رابطة الأطباء السوريين في غازي عينتاب، لموقع تلفزيون سوريا، أن الحكومة التركية متمثلة بوزارة الصحة التركية، تلقح كل الأجانب المقيمين بشكل شرعي، كما إن السوريين  الموجودين في تركيا تحت الحماية المؤقتة أو الإقامة السياحية سيتلقون اللقاح حسب التقويم المعد من قبل وزارة الصحة التركية.

اقرأ أيضا: تركيا.. خطة لتطعيم 12 مليون مواطن بلقاح كورونا حتى شهر آذار

وتابع قائلا "السوريون سيتلقون اللقاح حسب الفئات المحددة من الوزارة العاملين في القطاع الصحي أولا.. نحن كأطباء سوريين وكوادرنا العاملون في المراكز الصحيةللاجئين تلقينا اللقاح اختياريا".

وأوضح "لا أعلم إن كانت الأمم المتحدة تدعم الموضوع.. حملة اللقاح تشمل جميع المقيمين كأطباء تم تلقيحنا مثل أي طبيب تركي حجزنا موعدا وبدون سؤالنا عن الجنسية حصلنا على الجرعة الأولى، ثم وصلتنا رسالة بموعد الجرعة الثانية".

 

الشمال السوري ينتظر

أطلقت تركيا حملة التطعيم بلقاح "كورونافاك" الصيني في 14من الشهر الجاري، انطلاقا من العاملين بالقطاع الصحي ثم المسنين، ضمن جدول أولويات للشرائح التي سيتم تطعيمها. وفي 25 من الشهر الجاري بدأت تركيا بتطعيم المواطنين فوق سن الثمانين.

ويقول رامي كلزي مدير البرامج في الحكومة السورية المؤقتة لموقع تلفزيون سوريا: "في الواقع بدأت تركيا بنفس الوقت تلقيح السوريين لا يوجد تمييز بين حامل الإقامة السياحية و بين حامل بطاقة الحماية المؤقتة، الأولوية حالياً للعاملين من الكوادر الصحية السورية".

وتابع "طالما أن التلقيح طوعي لا نتوقع حدوث مشاكل عنصرية بخصوص اللقاح .. على كل حال لا يخلو أي بلد من الناس الكارهين للاجئين بغض النظر عن جنسياتهم وسوف ينتهزون أي فرصة لمهاجمتهم وبالتالي مهاجمة قوانين دولتهم والقوانين الدولية بشكل عام".

يبقى الشمال السوري و مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون" على لائحة الانتظار، وحول الجهة المسؤولة علن توزيع اللقاح في الشمال السوري ومناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، أوضح كلزي" ليس هناك تاريخ محدد .. و سيتم الأمر بالتنسيق بين الحكومة التركية والحكومة السورية المؤقتة ومنظمة الصحة العالمية وفريق اللقاح السوري".

اقرأ أيضا: حصيلة إصابات كورونا عالمياً تتخطى حاجز الـ 100 مليون

تركيا تشتري 75 مليون جرعة

أعلنت مؤسسة الأدوية والأجهزة الطبية التابعة لوزارة الصحة التركية، وصول الدفعة الثانية من لقاح "كورونافاك" الصيني البالغة 6.5 ملايين جرعة، مشيرة أنه سيتم استخدامها عقب اكتمال التحاليل المتعلقة بها.

وأفادت سيما طوران، عضو اللجنة العلمية التركية للأناضول، الإثنين، أن تركيا دخلت في مرحلة مهمة من عملية التطعيم ضد فيروس كورونا.

وذكرت أن المؤسسة وافقت على "الاستخدام الطارئ" للقاح "كورونافاك" الصيني المضاد لفيروس كورونا في 13 من كانون الثاني الجاري بعد اكتمال التحاليل المتعلقة به في مختبراتها، طيلة 14 يوما.

وذكرت أن 6.5 ملايين جرعة من لقاح "كورونافاك" التي وصلت اليوم هي الجزء الأول من الشحنة الثانية البالغة 10 ملايين جرعة.

وسبق أن أعلنت تركيا عزمها شراء 75 مليون جرعة من لقاحين واعدين لوباء كورونا، من الصين وألمانيا، خلال فصل الشتاء، فيما تواصل جهودها لتطوير لقاح محلي.

ومؤخرا، أعلن قوجة، توقيع عقد مع الصين لشراء 50 مليون جرعة من اللقاح الخامل الذي أنتجته، وأثبت فعاليته بالمراحل الأولى للمرض.

وتخطط تركيا لتطعيم ما يصل إلى 12 مليون شخص بلقاح فيروس كورونا المستجد بحلول الأسبوع الأول من شهر آذار المقبل، وذلك ضمن خطة تطعيم أعلنت عنها وزارة الصحة التركية في وقت سابق.

 

"نصرة لدرعا".. ملثمون يستهدفون حاجزين للنظام في كناكر غربي دمشق
قتلى وجرحى للنظام باستهداف سيارة عسكرية تقلهم في درعا المحطة
النظام يجدد قصف أحياء درعا البلد ويغلق آخر منفذين يؤديان إليها
فايزر ـ بيونتيك: الجرعة الثالثة من اللقاح توفر حماية كبيرة ضد سلالة "دلتا"
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد