هل تنجح تايلند بالعثور على الأطفال الضائعين في أكبر كهوفها؟

تاريخ النشر: 30.06.2018 | 17:06 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تتواصل جهود فرق الإنقاذ في البحث عن 12 فتى أعمارهم بين 11 و16 عاماً مع مدرّبهم لكرة القدم، كانوا قد علقوا قبل ستة أيام في أكبر كهف شمال تايلاند، وذلك بعد أن غمرته مياه الأمطار الموسمية الغزيرة المتساقطة على منطقة تشيانغ راي.

وحققت فرق الإسعاف المتواجدة منذ سبعة أيام تقدماً ملحوظاً في الاقتراب من المنطقة التي يرجح أن يكون الفتية ومدربهم عالقين فيها، حيث باتت فرق الإنقاذ اليوم على بعد 3 كيلو مترات عن هذا المكان، في حين يمتد الكهف على أكثر من 10 كيلومترات.

 

 

ومنذ بداية جهود البحث عن الفريق المفقود، قامت السلطات بوضع مضخات مياه ضخمة لسحب المياه خارج الكهف، الأمر الذي ساهم في خفض منسوب المياه.

وقد رُميت علب طعام وهواتف محمولة بالأمس في الكهف عبر بئر بالقرب من الموقع حيث يأمل المسعفون أن تصل هذه المساعدات للفتية ومدربهم.

ويشارك في عمليات البحث أكثر من ألف رجل إنقاذ من بينهم عسكريون أميركيون وغطّاسون بريطانيون يعملون منذ أيام عدة وسط مياه موحلة وضباب كثيف، ما أعاق كثيرا تقدمهم نحو المدخل الرئيسي الذي تغمره المياه.

 

 

وتوجّه قائد المجلس العسكري الجنرال "برايوت تشان أو تشا" إلى جوار الكهف لتقديم الدعم المعنوي لعائلات الفتيان، وللإشراف على عمليات البحث.

 


وقام عناصر الإسعاف اليوم بمحاكاة عملية إجلاء، وذلك استعداداً لأي اتصال محتمل مع المفقودين، في حين رفع الرهبان البوذيون الصلوات لتتكلل هذه المحاولات بالنجاح.

كما قام الجنود بتجهيز المنطقة المحيطة بالموقع للسماح للطوافات بالهبوط وإجلاء الأطفال من المكان، في حال تمكنت فرق الإنقاذ من الوصول إليهم.

 


وبالرغم من التفاؤل السائد، فلم يجر حتى الآن أي اتصال مع الفريق المفقود في كهف ثام لوانغ بالقرب من الحدود مع بورما ولاوس.

قال "أنمار ميرزا" الخبير الأميركي في عمليات الإنقاذ تحت الأرض، أن الأطفال المفقودين في حال قاموا بشرب الماء في الكهف المغمور بالمياه، يمكنهم الصمود لأسابيع عدة من دون طعام، مشيراً إلى أن "المشكلة الرئيسية لها بعد نفسي لأنهم لا يعلمون متى سيصل إليهم المنقذون".

وشهد العالم حوادث مماثلة لاقت نهايات سعيدة بعد أوقات أطول، ففي عام 2014 تمكنت فرق الإنقاذ في ألمانيا من إخراج رجل علق في مغارة 11 يوماً، وفي العام 2012 في البيرو، تم إنقاذ عمال منجم بعدما علقوا لسبعة أيام تحت الأرض، أما في عام 2010 في تشيلي، صمد عمال منجم 17 يوماً.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج