هل ترسم مدفعية "الأسد" خطوط اشتباك جديدة في إدلب؟

هل ترسم مدفعية "الأسد" خطوط اشتباك جديدة في إدلب؟

يقال إنك في التفاوض لا تستطيع أن تطلب أبعد مما تصل إليه مدفعيتك .. هو أمرٌ بات اليوم موضع تفكير جدي 
مع تصاعد الحملة العسكرية على أرياف إدلب وحماة وحلب بعد انتهاء قمة سوتشي التي وعدت بأن تحمل في طياتها بشريات للملايين الأربعة القاطنين في تلك الرقعة ... ولكن يبدو أن الأمور تسير نحو الأسوأ ضمن خطة لم يكشف منها إلا بضع خطوط وآلاف الحرائق التي عمت أكثر من أربعين مدينة وبلدة في الأيام الثلاثة الماضية .. وضع إدلب تحت النار من جديد ما وراءه وما حدوده ضمن التوافقات بين الدول الراعية لهندسة المنطقة؟
إعداد: عصام اللحام
تقديم: اصلان أصلان
الضيوف:
رائد عليوي: قيادي في الجبهة الوطنية للتحرير
النقيب ناجي المصطفى: الناطق باسم الجبهة الوطنية للتحرير

18 شباط 2019