هل أحرقت امرأة نفسها في مخيم الركبان أم احترقت؟

تاريخ النشر: 13.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 14.01.2019 | 06:09 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نقلت شبكات إخبارية محلية على مواقع التواصل الاجتماعي، نبأ إقدام امرأة في مخيم الركبان (الحدودي مع الأردن) شرق حمص، على إحراق نفسها، فيما نفى ناشطون محليون ذلك، مؤكّدين أنها احترقت بعد نشوب النار بخيمتها.

وأفادت صفحة "شبكة تدمر الإخبارية" في "فيس بوك"، أن السيدة (سندس فتح الله) أحرقت نفسها داخل خيمتها في مخيم الركبان، بسبب عدم توفر الطعام لها ولـ أطفالها الصغار منذ عدة أيام.

وأوضحت الشبكة، أن السيدة "فتح الله" (28 عاماً) التي أضرمت النار بنفسها، نُقلت إلى الأردن لـ تلقّي العلاج في مشافيها، نتيجة سوء حالتها الخطرة وحالة طفلها الرضيع، الذي أصيب معها، لافتين إلى أنها متزوجة مِن السيد (محمد الشرخ) ولديهما ثلاثة أطفال.

مِن جانبهم، نفى ناشطون محليون إقدام المرأة على حرق نفسها، موضحين أنها وأثناء إشعال موقد النار لـ إعداد الطعام نشبت النار في الخيمة، ما أدّى إلى إصابتها بحروق، نقلت على إثرها إلى المشافي الأردنية.

وقال أحد المقرّبين مِن العائلة في تعليق على صفحة "شبكة تدمر"، إن صحة السيدة (سندس) جيدة، وإنَّ طفلها الرضيع حالته جيدة أيضاً ولم يُصبْ بحروق إطلاقاً، وكلاهما في مشفى "الحنان" بالعاصمة الأردنية عمّان.

يشهد مخيم الركبان بين الحين والآخر، تسجيل حالات وفاة لـ أطفال بسبب نقص الرعاية الصحية والطبية والغذاء، إضافةً لموجات البرد القارس التي تضرب المنطقة، وسبق أن أحصى "مركز شام الطبي" في المخيم، مطلع شهر تشرين الأول مِن العام الفائت، 16 حالة وفاة (خمسة أطفال وثلاث نساء والباقي رجال جلّهم مِن كبار السن)، بسبب نقص الرعاية الطبية.

وتقطن أكثر من 15 ألف عائلة نازحة في مخيم الركبان الواقع ضمن ما تُعرف بـ"المنطقة الخضراء" (منطقة الـ 55 كم) وهي منطقة صحراوية جافة وقاحلة قرب الحدود مع الأردن، تخضع لـ حماية جوية من "التحالف الدولي" نظراً لـ وجود قوات دولية (أميركية) داخل "قاعدة التنف" إلى جانب "جيش مغاوير الثورة".

يشار إلى أنّ مخيم الركبان، يعاني منذ قرابة عام مِن حصار قاس تتقاذف مسؤوليته أربع جهات رئيسة هي "نظام الأسد" وحليفته روسيا، والأردن الذي يُطالب بتفكيك المخيم، والولايات المتحدة الأميركية التي تسيطر على منطقة الـ 55 كم (ضمنها الركبان).

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"