هربا من الغلاء عند "قسد".. مربو المواشي يقصدون مناطق الجيش الوطني

تاريخ النشر: 16.10.2021 | 19:20 دمشق

آخر تحديث: 18.10.2021 | 13:41 دمشق

إسطنبول - خاص

قصد عشرات رعاة الأغنام مع مواشيهم مناطق يسيطر عليها الجيش الوطني السوري بدعم تركي في ريفي الرقة والحسكة بعد أن ضاقت بهم الحال في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

مصادر محلية قالت لموقع تلفزيون سوريا، إن الشهرين الأخيرين شهدا ارتفاعاً في أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية في مناطق "قسد".

وأفادت نقلا عن تجار مواشٍ في الرقة "أن الثروة الحيوانية في الرقة تشهد تدهورا وانحسارا خلال العام الحالي، وذلك عقب ارتفاع كبير في أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية مع انحسار المراعي وتردي أسعار المواشي في الأسواق، مما أجبر رعاة الماشية للتوجه بمواشيهم إلى مناطق نبع السلام شمال الرقة التي باتت مناخ أفضل من ناحية أسعار المواشي و الأدوية البيطرية".

ورْدان (أحد رعاة المواشي في ريف الرقة الشمالي) قال "اضطررنا أمام تردي واقع الثروة الحيوانية في الرقة إلى التوجه إلى مناطق أفضل، بحثا عن انتعاش في هذا القطاع و بالتالي تحسن في وضعنا المعيشي الذي يعتمد على تربية المواشي ".

وأضاف "تمكن شقيقي محسن وابن عمي رامي من العبور نحو منطقة سلوك جنوب تل أبيض مع 250 من رؤوس الماشية مؤكدين أن أسعار الأعلاف وتوفرها إضافة لأسعار المواد البيطرية الرخيصة من مقارنة بثمنها بمناطق قسد، وبالتالي فالسوق أفضل بكثير، وأنا بدوري أستعد للحاق بهم لكن الطريق يحتاج لدراسة كونه طريق تهريب لعدم وجود طرق نظامية مع نبع السلام".
من جهته، قال "أحمد" -وهو تاجر مواشٍ في الرقة-  إن "واقع الثروة الحيوانية في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري شمال الرقة يعاني بعض الإشكاليات الأمنية و لكنها مقارنة بمناطق قسد تعتبر أفضل بكثير من ناحية تكاليف التربية فأسعار الشعير تبلغ 1000 ل س، مقارنة بـ 1400 في مناطق قسد، و النخالة والتبن نحو 1200 - 750 مقارنة بـ 1300 - 950 في مناطق قسد".
وأضاف "كما أن سعر الأدوية البيطرية أفضل بنسبة 20% ما بين مناطق الجيش الوطني السوري وقسد ويعود ذلك لقلة الجمارك على المواد البيطرية لدى الجيش الوطني السوري مقارنة بجمارك قسد".
بدوره ذكر "حابس النداف" (تاجر ماشية في ريف الرقة الشرقي) "أسعار الماشية بلغت 9000 ل س في أسواق الرقة بينما تجاوزت الـ 10500 في أسواق تل أبيض ورأس العين و هذايعتبر ربحا بالنسبة لمربي المواشي ناهيك عن تكاليف تربية الرأس البالغة 1500 ل س يوميا في تل أبيض وريفها مقارنة بـ 2000 ل س يوميا في مناطق قسد وهذا ما يدفع رعاة الأغنام وأصحابها بالتوجه إلى مناطق نبع السلام رغم مخاطر الطريق إلى هناك".
و تمنع "قسد" تصدير المواشي إلى خارج مناطقها بينما تحتكر المواد البيطرية وتقيد عملية نقل المواشي بين المدن بشروط وأذون إدارية مستخرجة من قوى "الأمن الداخلي" التابعة لها، في ظل حركة تهريب للماشية برعاية عناصرها إلى مناطق شمال العراق.

توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
تسجيل أول إصابة بالمتحور "أوميكرون" في الولايات المتحدة الأميركية
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين
الرحلة الجوية الأولى لـ "أجنحة الشام" بين مطاري دمشق وأبو ظبي