هدّدها بالطلاق.. امرأة تحرق زوجها في منطقة عفرين

تاريخ النشر: 22.03.2021 | 16:28 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الإثنين، بأنّ امرأة أقدمت على حرقِ زوجها في منطقة عفرين شمال غربي حلب، وذلك إثر خلافٍ عائلي هدّدها خلاله بالطلاق.

وقالت المصادر إنّ امرأة نازحة برفقة زوجها - ينحدران مِن بلدة تل طوقان شرقي إدلب - في أحد مخيمات النزوح ببلدة جنديرس جنوب غربي عفرين، قتلت زوجها (إبراهيم علي الحوراني) حرقاً، بعد إضرام النيران بخيمته وهو داخلها.

وحول الأسباب التي دفعتها إلى ذلك، أضافت المصادر أنّ خلافاً عائلياً وقع بين الزوجين، هدّد خلاله "الحوراني" زوجته بالطلاق، ما دفعها إلى صبّ مادة "البنزين" على الخيمة التي يقيم فيها.

وأضافت المصادر أنّ النيران التهمت الخيمة وأحرقت الزوج، وحاول الأهالي إخماد النيران وإسعافه إلى أحد المشافي القريبة، إلا أنه فارق الحياة متأثراً بحروق بالغة.

وبحسب المصادر فإنّ قوى الشرطة والأمن العام في بلدة جنديرس ألقت القبض على الزوجة، التي أقرّت بارتكابها الجريمة خلال التحقيق معها، وأحيلت إلى القضاء لمتابعة الإجراءات القانونية بحقّها.

وسبق أن شهدت مدينة عفرين، يوم 19 تشرين الثاني 2020، حادثة حرق، إذ أقدم الشاب أحمد الزيبق مِن مهجّري ريف دمشق على حرق نفسه بمادة "البنزين"، قبل أن يتمكّن الأهالي مِن إخماد النار، وإسعافه لتلقّي العلاج.

يشار إلى أنّ النازحين المهجّرين في مخيمات الشمال السوري، يعانون أوضاعاً وظروفاً إنسانية صعبة، بسبب انعدام فرص العمل والغلاء الكبير في الأسعار، ترخي بظلالها على حياتهم اليومية، وتشعل الخلاف فيما بينهم.


 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا