هجوم ليلي لتنظيم الدولة على نقاط قوات النظام غربي دير الزور

تاريخ النشر: 02.10.2020 | 18:04 دمشق

 دير الزور ـ خاص

قُتل عدد من قوات النظام وجرح آخرون مساء أمس الخميس، إثر استهداف مواقعهم من قبل عناصر تنظيم "الدولة" في بادية التبني غربي دير الزور.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، إن عناصر التنظيم شنّوا هجوماً على نقطتي تمركز لقوات النظام في بادية التبني، ما أدى إلى مقتل أربعة عناصر من قوات النظام وجرح ثلاثة آخرين.

وأفاد المصدر أن مروحيات روسية، وتعزيزات عسكرية، ساندت عناصر النظام في النقاط التي تم استهدافهم فيها، الأمر الذي أجبر عناصر التنظيم على الانسحاب إلى عمق البادية.

وشن الطيران الحربي الروسي ثمان غارات جوية منتصف ليل أمس، استهدفت مواقع متفرقة في البادية الممتدة من ريف دير الزور الغربي وصولاً إلى ريف الرقة الشرقي.

وأشار إلى أن "قيادة مطار دير الزور العسكري طلبت من كافة الدوريات التابعة للنظام في المنطقة والنقاط التي يتمركزون فيها الاستنفار والتأهب أمام هجمات تنظيم الدولة".

اقرأ أيضاً: الدفاع الروسية: إرهاب داعش يزداد وسط سوريا.. ما دور قسد وواشنطن؟

اقرأ أيضاً: عملية أمنية للتحالف مع قسد ضد خلايا "تنظيم الدولة" بريف ديرالزور


وشهدت بلدة التبني ومحيطها انتشاراً كثيفاً لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، صباح اليوم الجمعة، عقب الهجوم الليلي على نقاطهم في بادية دير الزور.

وقتل ثلاثة عناصر من قوات النظام  وفقد الاتصال  بستة آخرين في الـ 19 من الشهر الماضي، خلال الحملة التي تشنها بدعم من المروحيات الروسية ضد خلايا تنظيم "الدولة" في بادية خنيفيس بريف حمص الشرقي، وشارك حوالي 50 عنصراً من الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام و75 عنصراً من الدفاع الوطني، ومروحيات روسية.

وقتل وجرح عدد مِن قوات نظام الأسد في الـ 13 من الشهر الماضي، بهجومٍ شنّه مجهولون على سيارة عسكريّة لـ "النظام" في منطقة معدان شرقي الرقة.

وسبق أن قتل عنصران مِن قوات النظام وأصيب آخرون، الشهر الفائت، إثر هجومٍ شنّه مجهولون على نقطة عسكرية لـ"النظام" في بلدة الرصافة جنوب غربي الرقة.

وشهدت الأيام الماضية، مقتل وجرح العديد مِن العناصر لـ قوات النظام والميليشيات التابعة والمساندة لها في باديتي الرقة ودير الزور، إثر كمائن لـ تنظيم "الدولة" أو انفجار ألغام.