نظام الأسد ينقل أول دفعة من جرحى قسد إلى مشافي دمشق لتلقي العلاج

تاريخ النشر: 07.02.2021 | 14:52 دمشق

آخر تحديث: 07.02.2021 | 15:03 دمشق

 الحسكة ـ خاص

قال مصدر مطلع لموقع تلفزيون سوريا: إن نظام الأسد نقل، أمس الجمعة، أول دفعة من جرحى قسد لتلقي العلاج في مشافي دمشق.

وأوضح المصدر، أن "طائرة عسكرية نقلت قرابة 25 مقاتلا من قوات سوريا الديمقراطية عبر مطار القامشلي إلى مشافي دمشق لتلقي العلاج".

وأشار المصدر، إلى "نقل دفعات جديدة من مقاتلي قسد المصابين والمرضى إلى دمشق في الأيام القادمة لتلقي العلاج".

وكانت "قسد" - بحسب مصادر خاصة - قد طالبت النظام بسلسلة من الشروط لفك الحصار عن مناطقه في الحسكة ومنها تسهيل سفر مقاتليه وعناصره عبر مطار القامشلي دون الخضوع لإجراءات أمنية.

وأكد المصدر، أن عملية نقل جرحى قسد إلى دمشق يأتي ضمن بنود الاتفاق الأخير بين النظام وقسد برعاية روسيا والذي أفضى إلى إنهاء قسد لحصارها لمناطق سيطرة النظام (المربع الأمني) في مدينتي الحسكة والقامشلي وشمال شرقي البلاد.

وأعلنت قوات الأمن الداخلي الأسايش (الثلاثاء) في بيان "عودة الحياة الطبيعية والسماح بدخول كافة المواد إلى مناطق تواجد قوات النظام السوري في مدينتي قامشلو والحسكة" دون أن تشير إلى نقاط الاتفاق بين الطرفين.

وحملت الأسايش نظام الأسد مسؤولية خلق التوتر الأمني، متهمة النظام "بمحاولة ضرب الاستقرار في مناطقنا التي نتجت عن التآخي بين كافة المكونات".

وبالتزامن مع فك قوات الأسايش لحصارها للنظام في مدينتي الحسكة والقامشلي سمح النظام بدخول شاحنات تقل القمح ومحروقات ومواد لوجستية إلى مناطق سيطرة قسد في الشهباء وحي الشيخ مقصود بحلب ريفها الشمالي.

وكانت الإدارة الذاتية تتهم النظام بحصار النازحين من عفرين في منطقة الشهباء ومنع دخول الأدوية والمواد الغذائية والمحروقات القادمة من الحسكة إلى الشهباء وحي الشيخ مقصود بحلب.

وشهدت مدينة الحسكة والقامشلي توتراً أمنياً بين قوات الأسايش وقوات النظام منذ مطلع العام الجاري وعلى إثره حاصرت الأسايش النظام في مربعاته الأمنية واعتقلت العشرات من عناصره على حواجزه ولا يزال يحتفظ بأكثر من 50 منهم في سجونه.