نظام الأسد يقدم معلومات "منقوصة" لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية

تاريخ النشر: 03.08.2018 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 21.08.2020 | 11:40 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إن إفصاح نظام الأسد عن ترسانة الأسلحة الكيماوية التي يمتلكها،ماتزال تشوبه نواقص واختلافات وتباينات.

وأضافت المنظمة في التقرير الذي قدمته أمس الخميس لمجلس الأمن الدولي، إنَّ المعلومات التي يقدّمها النظام لم تسهم بحلّ المشكلات العالقة، داعياً إلى تعاون تام بهذا الخصوص.

وتناول التقرير الفترة الزمنية بين 23 من حزيران و23 من تموز الماضيين، حيث ناقشه مجلس الأمن في جلسة مغلقة، وأشار إلى المشكلات التي تضمنها إعلان النظام عن ترسانته الكيماوية.

وفي السياق نفسه، طالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في رسالة لمجلس الأمن، بمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية قائلاً: "لا يمكن أبداً قبول استخدام الأسلحة الكيماوية".

وأنهت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في تموز الماضي تدمير 27 منشأة كيماوية اعترف النظام بها، بحسب تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة.

وصوت أغلبية الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في حزيران الماضي، لصالح مشروع قرار تقدمت له لندن لتعزيز صلاحيات المنظمة عبر جعلها قادرة على تسمية منفذي الهجمات التي استخدمت فيها مثل هذه الأسلحة في سوريا.

وقالت السفيرة الأميركية نيكي هيلي في 13 من نيسان الماضي إن تقديرات واشنطن تشير إلى أن قوات نظام الأسد استخدمت أسلحة كيماوية 50 مرة على الأقل ضد المعارضة منذ أكثر من سبع سنوات.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا