نظام الأسد يعتقل موظفاً في ريف دمشق لشكواه من ارتفاع الأسعار

تاريخ النشر: 28.09.2020 | 16:00 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

اعتقل الأمن السياسي التابع للنظام موظفاً حكومياً في مدينة حرستا بغوطة دمشق، بسبب شكواه من قلة راتبه الشهري، وغلاء الأسعار في البلد، بحسب ما نقل موقع "صوت العاصمة".

وأفاد الموقع أن "فرع الأمن السياسي في مدينة حرستا استدعى (محمود عرابي) إلى مقر الفرع، بتهمة التحريض على نظام الحكم، على خلفية كلامه الحاد ضد حكومة النظام".

وأضاف أنه "لم يتم التأكد إن كان عرابي موقوفاً في فرع الأمن السياسي أو نُقل إلى مكان آخر، هذا ولم يسبق للموقوف المشاركة في الحراك الثوري، ولم يمكث في مدينته حرستا طوال فترة سيطرة فصائل المعارضة عليها".

واستقيظ السوريون صباح يوم الجمعة الماضي، على ارتفاع غير منطقي بأسعار السلع تراوحت بين 10 – 30% تبعاً للسلع، بينما وصل سعر ليتر زيت القلي إلى 4000 ليرة سورية وكان نصيبه الأكبر من الارتفاع.

اقرأ أيضاً: نائب برلمان النظام.. بشّر أمس بزيادة الرواتب وتنصّل اليوم

اقرأ أيضاً:  باكيت الحمراء بـ 1200.. ما هي أسباب ارتفاع سعر الدخان السوري؟

ونفى عضو مجلس الشعب صفوان قربي، الأحد الماضي، تصريحه السابق حول اقتراب زيادة أجور العاملين بعد اتهامات وجهت له بأنه السبب الرئيس وراء جنون الأسعار، قائلاً إن التصريحات التي نسبت إليه عن زيادة الرواتب تم نقلها "بشكل غير دقيق" بحسب زعمه، مضيفاً أنه كان يتحدث عن "دراسة مستعجلة لزيادة الرواتب، مع المطالبة أن تكون تلك الزيادة استثنائية ومختلفة عن السابق".

 

اقرأ أيضا: الأسعار تقفز 30% خلال 24 ساعة في دمشق.. ما السبب؟