نظام الأسد يزيد سعر كيس الإسمنت 52 بالمئة

تاريخ النشر: 30.08.2020 | 17:17 دمشق

آخر تحديث: 30.08.2020 | 17:30 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، طلال البرازي، أمس السبت، قراراً يقضي برفع سعر كيس الإسمنت المباع للمستهلك عبر مؤسسة "العمران" من 2300 ليرة ليصبح نحو 3500 ليرة.

جاء ذلك بعد موافقة اللجنة الاقتصادية في حكومة تصريف الأعمال الأخيرة، على مذكرة وزارة الصناعة المتضمنة تكاليف إنتاج طن الإسمنت.

اسمنت1.jpg
لائحة الرسوم المضافة

وبحسب قائمةٍ اطلع عليها موقع تلفزيون سوريا على نسخة منها، فإن تكاليف الطن في شركات الإسمنت تقدّر بـ 51800 ليرة سورية.

ويضاف أيضاً ربح المؤسسة العامة للإسمنت، البالغ 8%، ورسم إنفاق استهلاكي للمالية 1000 ليرة، و1500 ليرة سورية للصندوق المعدل للأسعار، و15% عمولة مؤسسة "العمران" التي تسوّق الإنتاج وبعض الرسوم المحلية.

 ويصل بذلك سعر الطن الواحد، المكوّن من 20 كيساً، نحو 69000 ليرة سورية، بمعدل نحو 3500 ليرة سورية للكيس الواحد.

واستأنفت مؤسسة الإسمنت، اليوم الأحد، تسليم إنتاجها لمؤسسة "العمران" التي تنفّذ بدورها عملية البيع للمستهلك مباشرة.

في السياق، أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، القرار رقم 2265 المتضمن تعديل سعر مبيع مادة الإسمنت الأسود المنتج لدى المعامل والشركات التابعة للمؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء.

 وبحسب القرار، أصبح سعر مبيع الطن الواحد من مادة الإسمنت الأسود المعبأ 66900 ل. س فيما كان سعره 44500 ل. س

كما أصبح سعر مبيع الطن من مادة الاسمنت الأسود الفرط 60489 ل. س والذي كان سعره 42200 ل.س

وكانت اللجنة الاقتصادية قد منعت في السادس والعشرين من الشهر الجاري، استيراد الحديد (اللفائف الأملس والمحلزن).

وبررت اللجنة قرارها لحماية الصناعة الوطنية، نظرًا لوجود إنتاج محلي وفق أعلى المعايير العالمية، وذلك استنادًا إلى دراسة تقدمت بها وزارة الصناعة، بحسب زعمها.

 

اقرأ أيضا.. نظام الأسد يصدر قراراً بمنع استيراد حديد البناء.. ما الأسباب؟