نصف حمضيات سوريا تصدر إلى العراق وجزء من الباقي للأردن والخليج

تاريخ النشر: 28.02.2021 | 11:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

أوضح عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق موفق الطيار، أن حوالي 50 بالمئة من إنتاج الحمضيات في سوريا، يصدر حالياً إلى العراق، في حين أن النسبة المتبقية وهي 50 بالمئة جزء منها يصدر إلى الأردن ودول الخليج والجزء الآخر إلى الاستهلاك المحلي.

وأضاف الطيار في تصريحه لصحيفة "الوطن" أنه "من الممكن أن يتم تهريب الحمضيات إلى العراق، لكن باعتبار أن باب التصدير مفتوح إليها فليس من المتوقع أن يتم تهريب الحمضيات إلى العراق في الوقت الحالي، في حين أنه لا يوجد تهريب للحمضيات إلى الأردن باعتبار أن الحمضيات تدخل إليها بشكل نظامي".

وأكد أنه ليس هناك أي انخفاض على أسعار الحمضيات خلال الفترة المقبلة، مبيناً أن "ارتفاع أسعارها منذ نحو الأسبوع سببه انتهاء موسم إنتاجها". ورغم تصدير أكثر من ثلثي حمضيات سوريا إلا أن الطيار اعتبر أنه لا تأثير لتصدير الحمضيات على ارتفاع أسعارها.

هذا ووصل سعر كيلو البرتقال في الأسواق لحدود الـ 1600 ليرة سورية، بعد أن كان منذ أسبوع بحدود الـ 1000 ليرة.

اقرأ أيضاً: إنتاج الحمضيات يتراجع 300 ألف طن خلال 2020 في سوريا

يذكر أن نهاية عام 2020، وقّع وفد تجاري روسي عقوداً واتفاقيات مع رجال أعمال من طرطوس، لتصدير حاويات من الحمضيات والفواكه إلى روسيا، وسط تباين الآراء بسلبية ذلك على الأسعار وإيجابيته على المزارعين.

وتضمنت العقود تصدير 700 حاوية من الحمضيات والخضار والفواكه السورية إلى جنوب روسيا، وإقامة منشأة لفرز وتوضيب وتعبئة الخضار والفواكه بأنواعها المختلفة في طرطوس.

واعترض سوريون على توقيع عقود تصدير كميات كبيرة من الفواكه والحمضيات إلى روسيا، وعبروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم تصدير كميات كبيرة من المنتجات الزراعية إلى روسيا؛ لأن ذلك سيؤدي إلى رفع أسعارها محلياً، وسط ارتفاع قياسي بأسعار جميع المواد مقارنة بالدخل العام.

اقرأ أيضاً: تجار دمشق: لا انخفاض قريباً في أسعار الخضار والفواكه

 

اقرأ أيضاً: حمضيات وفواكه طرطوس إلى الجنوب الروسي