نزوح عدة قرى من بادية حماة بسبب هجمات الميليشيات الإيرانية

تاريخ النشر: 18.01.2021 | 21:50 دمشق

حماة - خاص

شهدت بعض قرى ريف حماة الشرقي في البادية السورية، نزوح عشرات الأهالي هرباً من عمليات السطو المسلح التي تستهدف أرزاقهم والاعتقالات العشوائية، من قبل الميليشيات الإيرانية وميليشيات النظام بتهمة التعامل مع تنظيم "الدولة".

وأفادت مصادر مطلعة لتلفزيون سوريا أن 60% من قرى طهماز والقساطل وعقيربات والخضيرة في ريف حماة الشرقي المتاخم لريف حمص، أخليت من سكانها، بسبب عمليات السطو المسلح ليلاً التي تنفذها ميليشيا حزب الله اللبناني والفرقة الرابعة مستهدفة منازل الأهالي وسياراتهم وأغنامهم في هذه المناطق النائية، والتي تتبعها عمليات اعتقال عشوائية بحجة تورط خلايا إرهابية تابعة لتنظيم "الدولة".

اقرأ أيضاً.. مقتل عناصر من الميليشيات التابعة لإيران في بادية دير الزور

وأضافت المصادر أنه خلال الـ 72 ساعة الأخيرة وصلت نحو 60 عائلة من القرى المذكورة إلى مدينة تدمر، بينما نزحت عائلات أخرى إلى مدن " الفرقلس وجباب حمد وهنداوي شرق حمص، باعتبارها أقرب للمدينة وخالية من ميليشيا حزب الله اللبناني.

اقرأ أيضاً.. بعد كمين للتنظيم.. ميليشيات إيرانية تمشط بادية دير الزور

وأوضحت المصادر أن مجموعتين تابعتين لميليشيا حزب الله اللبناني تتموضعان في منطقة القساطل وطهماز وجزل في البادية الجنوبية الشرقية لحماة لقربها من آبار "جزل وشاعر" إلى جانب وجود مقارّ كبيرة للفرقة الرابعة والفيلق الخامس في المنطقة.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة