نداء استغاثة لـ إخراج النازحين في مخيم الهول وعلاج الجرحى

تاريخ النشر: 19.05.2019 | 15:17 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ناشدت شبكات إخبارية محليّة، أمس السبت، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية مِن أجل السماح للنازحين في مخيم الهول جنوب شرق الحسكة، بالخروج مِن المخيم والعمل على علاج المصابين منهم.

وقالت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك" إن النازحين المحتجزين في المخيم الذي تسيطر عليه "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بحاجة للخروج مِن المخيم فوراً لـ تلقّي العلاج، ووضع حدٍّ لـ مأساتهم.

وأكّدت الشبكة، أن القاطنين في مخيم الهول يعانون مِن أوضاع معيشية مأساوية، في ظل نقص المياه والمواد الطبية والغذائية، دون تأمين احتياجات القاطنين مِن نساء وأطفال وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة,

وأشارت الشبكة، إلى أنه في حال استمرار احتجاز النازحين الذين عددهم يبلغ أكثر مِن 80 ألفاً، فإن المجتمع الدولي ممثلاً بـ الأمم المتحدة هو المسؤول عن حياة هؤلاء الأطفال والنساء، مناشدةً لإخراجهم فوراً.

وقبل أسبوعين، طالبت لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة حول سوريا، بالسماح للمنظمات الإنسانية الدولية، بالوصول إلى مخيم الهول الواقع تحت سيطرة "قسد" (التي تشكّل "وحدات حماية الشعب - YPG" مكونها الأساسي).

وقال حينها رئيس لجنة التحقيق (باولو سيرجيو بينهيرو) إن الوضع في مخيم الهول، سيئ للغاية، وأن المحتجزين يعيشون في ظروف غير إنسانية، لافتاً إلى أن المخيم يضم (73 ألف شخص) يشكّل النساء والأطفال ما نسبته "92 بالمئة"، و"15بالمئة" أجانب (بينهم 11 ألف أجنبي) ينتمون لـ تنظيم "الدولة"، رفضت بلدانهم استقبالهم وسحبت الجنسية مِن بعضهم.

يعاني النازحون في (مخيم الهول)، مِن أوضاع معيشية صعبة وسط الصحراء، مع الافتقار للرعاية الصحية والطبية، خاصة بعد اكتظاظ المخيم بالهاربين مِن مناطق الاشتباك التي كان يسيطر عليها تنظيم "الدولة" شرق دير الزور، وسط اتهامات لـ"قسد" بممارسة انتهاكات بحق قاطني المخيم، وعدم الاكتراث للظروف السيئة في المخيم، التي أودت بحياة العديد مِن الأطفال والنساء.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر