نتنياهو يكشف أرشيف إيران النووي السري

تاريخ النشر: 30.04.2018 | 22:04 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامن نتنياهو عقب اجتماع وزاري مصغر"الكابينيت" اليوم، إنَّ إيران ماتزال تطور قدراتها النووية غير السلمية، ولديها صواريخ تحمّل برؤوس نووية يصل مداها من ألف إلى ألفي كيلومتر.

وعرض نتنياهو خلال مؤتمر صحفي صوراً لخمسة مواقع ترتبط بالبرنامج النووي الإيراني جنوبي إيران، وأشار إلى أن الصواريخ يصل مداها إلى العاصمة السعودية الرياض وكذلك إلى العاصمة الروسية موسكو.

وأكد أن الاستخبارات الإسرائيلية كشفت أرشيف البرنامج النووي الإيراني السري، والذي يحتوي على أكثر من 100 ألف ملف يظهر النشاط النووي الإيراني، متهما إيران بالكذب.

وأضاف أن إيران تواصل العمل في برنامجها النووي عبر منظمة"سبند"داخل وزارة الدفاع الإيرانية، والتي مولت مشروعا لتطوير القدرات النووية.  

ورد نتنياهو على وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال في وقت سابق إن بلاده لن تنتج قنبلة نووية بالقول" الأسبوع الماضي قال ظريف لن ننتج قنبلة.. نعم تريدون إنتاج قنبلة والصفقة النووية تسمح لإيران بالوصول بعد عدة أعوام لتخصيب ما يكفي من اليورانيوم لإنتاجها".

كما انتقد الاتفاق النووي الإيراني، موضحاً أنه لا يعالج برنامج الصواريخ البالستية لإيران و واصفا الصفقة "بالسيئة جدا "، وأشار إلى أنَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سيتخذ القرار الصحيح في غضون أيام .
 

اتفاق حقيقي

تزامنا مع تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رسالة إلى طهران تفيد بأنه سيتخذ قرارا بخصوص الاتفاق النووي قبل 12 مايو، مضيفا أن هذا لايعني عدم السعي للتوصل إلى اتفاق حقيقي، دون أن يستبعد التفاوض بشأن اتفاق نووي جديد، وأعلن البيت الأبيض أن ترامب تحدث مع نظيره الفرنسي ماكرون اليوم بشأن سوريا وإيران.

وفي سياق ذلك قالت الرئاسة الفرنسية اليوم الإثنين إن الرئيس إيمانويل ماكرون أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين برغبته في إجراء محادثات عالمية جديدة تتناول البرنامج النووي الإيراني بعد عام 2025.

يذكر أن نتنياهو كان قد استقبل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، الأحد، وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على ضرورة منع إيران من تطوير برنامجها النووي.

من جهته قال مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية، علي ولايتي، الأسبوع الماضي إن طهران ستنسحب من الاتفاق النووي في حال خروج أمريكا منه، محذراً الدول الأوروبية من التشكيك في مصداقية الاتفاق النووي استرضاء للرئيس الأمريكي دونالد ترمب. 

وتوصلت إيران والدول الست (الصين وروسيا وأمريكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) عقب مفاوضات من 26 من آذار  وحتى الثاني من نيسان 2015 في مدينة لوزان السويسرية من أجل التوصل إلى اتفاق يضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني ، و يرفع جميع العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. 

 

 

 

 

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة