نتائج التحقيقات الأولية تفسر سبب عدم إسقاط "صاروخ ديمونة"

تاريخ النشر: 24.04.2021 | 11:36 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف تقرير للقناة 12 الإسرائيلية عن النتائج الأولية لتحقيقات جيش الاحتلال الإسرائيلي، بما يتعلق بأسباب عدم اعتراض الصاروخ الذي انطلق من سوريا وسقط في صحراء النقب يوم الخميس الفائت.

وقالت القناة إن سبب عدم إسقاط الصاروخ، هو عدم توافر المضادات اللازمة لإسقاط هذا النوع من الصواريخ.

وبحسب النتائج الاولية للتحقيقات، فإن منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية لم تتوافر لديها المضادات اللازمة لإسقاط هذا النوع من الصواريخ، الأمر الذي اضطرها إلى استخدام مضادات أخرى غير ملائمة لهذا النوع من الصواريخ.

وأكدت القناة أن الأمر لا يتعلق بخطأ عسكري فقط، وإنما بمحاولة إسقاط صاروخ تائه بمساعدة وسيلة دفاعية غير ملائمة، وذلك لعدم وجود خيار آخر.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه أطلق صفارات الإنذار في حي أبو قرينات (التجمعات البدوية) في مدينة ديمونا جنوبي الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالقرب من المفاعل النووي، فجر الخميس الماضي.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن "قوات جيش الدفاع الإسرائيلي رصدت إطلاق صاروخ أرض - جو من داخل سوريا باتجاه الأراضي الإسرائيلية سقط في منطقة النقب"، موضحاً أن "الحديث عن صاروخ أطلق من سوريا وتجاوز هدفه وانزلق نحو إسرائيل، ولم يطلق ليستهدف منطقة معينة في إسرائيل".

واستهدفت القوات الإسرائيلية بطارية الدفاع الجوي التي أطلقت الصاروخ، بالإضافة إلى بطاريات صواريخ أرض _ جو أخرى داخل الأراضي السورية، حيث سُمع صوت 11 غارة على الأقل، ورؤية ألسنة لهب تندلع من مناطق شرق مطار دمشق الدولي، وبلدتي دير علي والهيجانة، وأعقب ذلك إطفاء الأضواء في المطار ومحيطه، بالإضافة إلى أنوار المدرجات.