"نادمٌ على ما فعلت".. استمرار محاكمة شرطي تركي تسبب بمقتل سوري في أضنة

تاريخ النشر: 25.11.2021 | 16:31 دمشق

إسطنبول - متابعات

تستمر محاكمة ضابط الشرطة المحتجز بتهمة "القتل العمد" بعد تسببه في مقتل الشاب السوري "علي حمدان عساني" من خلال إطلاق النار عليه في أضنة.

وبحسب وكالة الأناضول، حضر ضابط الشرطة المدعى عليه "ف.ك" جلسة الاستماع في المحكمة الجنائية العليا التاسعة في أضنة عبر نظام المعلومات المرئية والمسموعة (SEGBİS) من مكان احتجازه في السجن، في حين حضر والد الشاب "عدنان حمدان عساني"، ومحامي الطرفين.

وأبدى المدّعي العام رأيه بضرورة الحكم على ضابط الشرطة المتهم بالسجن المؤبد لارتكابه جريمة "القتل العمد" عن أفعاله ضد الشاب السوري "علي حمدان عساني" واستمرار اعتقاله، بعد فحص لقطات الكاميرا المصوّرة والواردة في ملف القضية، وتقارير الخبراء وأقوال الشهود والأدلة الأخرى. 

وقال المتهم، مدافعاً عن نفسه، إنه يشعر بـ "تأنيب الضمير" بسبب الحادثة، مضيفاً: "أود أن أعبر عن مدى ندمي عمّا فعلته، أنا عند كلمتي الأخيرة، أكرر دفاعاتي التي قدّمتها سابقاً"، في حين طالب محامي المتهم مهلة لإعداد دفاعه ضد رأي المدّعي العام في موضوع الدعوى.

وقررت المحكمة استمرار حبس المتهم، وتأجيل الجلسة، مع منح ضابط الشرطة المتهم ومحاميه مهلة حتى الجلسة التالية لتحضير دفاعهم في موضوع الدعوى.

ومن ناحية أخرى، قال المحامي توغاي بيك، الذي أدلى ببيان نيابة عن فرع أضنة لجمعية "المحامين المعاصرين" أمام المحكمة قبل الجلسة، إنهم يتابعون عملية المحاكمة عن كثب، مطالبين بمعاقبة المتهم على الجريمة التي اقترفها.

ورفعت الدعوى القضائية ضد ضابط الشرطة المشتبه فيه، والذي تم إيقافه عن العمل واعتقاله إثر قتله الشاب السوري علي حمدان عساني (18 عامًا) بإصابته بطلق ناري في 27 نيسان من العام الماضي في منطقة سيحان الوسطى، أو ما يُعرف بـ "شارع السوريين في أضنة".

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
مصادر مصرية: اتصالات غير معلنة لحسم مصير مقعد سوريا في قمة الجزائر
إيران تتهم الولايات المتحدة بصنع "داعش" وتطالب بخروج قواتها من سوريا
الجامعة العربية: نبذل جهوداً كبيرة لعودة نظام الأسد في قمة الجزائر المقبلة