نائب أميركي ينتقد سياسات بايدن تجاه سوريا مطالباً باستراتيجية أقوى

تاريخ النشر: 27.12.2021 | 09:36 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

انتقد عضو الكونغرس الأميركي "فرينش هيل" سياسات الرئيس جو بايدن تجاه القضية السورية، مؤكداً أنها لا تتعدى التصريحات الإعلامية، في ظل ارتفاع الأصوات الأميركية المطالبة بتحرك أكبر ضد النظام السوري، خصوصاً بما يتصل بتجارته في المخدرات، وتخفيف العقوبات عنه.

وقال هيل في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، اليوم الإثنين، إن إدارة بايدن مطالبة باتخاذ استراتيجية وسياسة واضحة وقوية تجاه رئيس النظام بشار الأسد، في محاربة تجارة المخدرات، والتي عدّها تهديداً مباشراً على الأمن القومي الأميركي.

مكافحة اتجار النظام بالمخدرات

وأكّد عضو مجلس النواب، أنه مستمر في الدفع بإقرار قانون "محاربة المخدرات"، الذي تم إسقاطه من موازنة وزارة الدفاع لعام 2022. 

وأعاد "هيل" تقديم مشروع قانون "محاربة المخدرات" إلى الكونغرس في عملية تشريعية منفصلة الأسبوع الماضي، بالشراكة مع النائب الديمقراطي برندان بويل، وينص القانون على مكافحة انتشار المخدرات وحيازتها، وتجارة نظام الأسد بها.

ويعتقد النائب الجمهوري عن ولاية أركانساس والذي يبلغ من العمر 65 عاماً، أن تجارة "الكبتاغون" تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة، كما أنها سبب لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط ولها آثار سلبية.

وبشأن ذلك قال "هيل": "نحن ندعم تطوير استراتيجية أميركية من الحكومة الفيدرالية، لتوجيه العمل المناسب ضد إنتاج المخدرات، والاتجار بها والشبكات التابعة المرتبطة بنظام بشار الأسد في سوريا".

وبخصوص تقييمه لأداء الرئيس بايدن فيما يتعلق بسياسته تجاه سوريا، أوضح أن "إدارة بايدن تعاملت مع سوريا بسياسة لا تتجاوز التصريحات الإعلامية، والتغريدات حيث إنني لا أرى أي إنجاز على أرض الواقع حتى هذه اللحظة"، محذراً من عواقب هذا الإهمال وعدم وجود أي استراتيجية واضحة للتعامل مع سوريا، وأنه غير راضٍ عن ذلك.

وأردف: "أعتقد أننا سنستمر في رؤية أخبار عن مدى سوء تعامل الإدارة الأميركية مع سوريا، وإذا كانت أفغانستان هي مثال على كيفية تصرف هذه الإدارة، فأنا أتوقع تماماً أن يحاولوا التطبيع سراً مع الأسد. رغم ذلك، أعلنتُ عن فرحتي وسروري حينما رأيت أمراً تنفيذياً بفرض عقوبات على الأجانب المتورطين في تجارة المخدرات العالمية غير المشروعة".

قانون قيصر 

وعن مشروع خط الغاز العربي، والذي سيمد الطاقة من مصر إلى لبنان مروراً بالأردن وسوريا، والأنباء عن تخفيف "عقوبات قيصر" على نظام الأسد لإنجاح هذا المشروع قال النائب هيل: "أنا قلق من هذا المشروع، لأنه يُظهر عدم الرغبة في تطبيق قانون قيصر بصرامة، ويمكن أن يفتح الباب لإضفاء الشرعية على النظام السوري".

وأضاف أن مبادرته تهدف لسَنّ قانون بمجلس النواب، يطالب الإدارة الأميركية بتطوير استراتيجية مشتركة بين الوكالات الفيدرالية، لتعطيل وتفكيك إنتاج المخدرات في سوريا والاتجار بها، والشبكات التابعة المرتبطة بنظام بشار الأسد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن إدارة الرئيس بايدن لا تقف في طريق صياغة مثل هذه الاستراتيجية، فإن كثيرا من المراقبين لاحظوا أنها أيضاً لم تعطِ الأولوية للمسألة حتى الآن، من خلال صياغة نهج على مستوى الحكومة للرد على تجارة نظام الأسد للمخدرات. 

واللافت في الموقف أيضاً، هو أن بند الكبتاغون، تلقى دعماً من قادة جمهوريين وديمقراطيين من لجان متعددة في كلا المجلسين، واحتاجوا فقط إلى الموافقة على إدراجه في نص التسوية النهائية، وفق الصحيفة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
"الوطني الكردي": المشروع التركي لإعادة اللاجئين يتعارض مع القرار الأممي 2254
أردوغان يرفض انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي
تحذيرات من صيف أكثر حرارة وجفافاً في تركيا
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟