مِن جديد.. "قسد" تؤجّل معركتها ضد "داعش" في الباغوز

تاريخ النشر: 10.03.2019 | 10:03 دمشق

آخر تحديث: 10.03.2019 | 17:21 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس السبت، تعليق العملية العسكرية التي كانت مقرّرة في وقتٍ سابق أمس، ضد آخر جيب لـ تنظيم "الدولة" في بلدة الباغوز شرق دير الزور.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي لـ"قسد" (مصطفى بالي) في تصريح لـ"رويترز"، إن "قسد" أبطأت الهجوم على الجيب الأخير لـ تنظيم "الدولة" في بلدة الباغوز، تحسّباً لخروج المزيد مِن المدنيين مِن المنطقة المحاصرة.

وأضاف "بالي"، أن عدداً مِن العائلات ما زالت موجودة في الباغوز، وأن العمليات عُلقت في الوقت الراهن حتى إجلائها، مشيراً إلى استخدام شاحنات في عمليات الإجلاء دخلت الباغوز، أمس، خرجت منها أربع شاحنات حتى الآن تقل عدداً مِن الأفراد.

جاء ذلك، رغم إعلان "قسد"، يوم الجمعة الفائت، أنها ستستأنف الهجوم بحلول ظهر أمس السبت، إن لم يخرج المزيد من المدنيين أو عناصر تنظيم "الدولة"، حيث شهدت منطقة الباغوز، هدوءاً نسبياً خلال اليومين الفائتين.

وقبل أسبوع، عبّرت "قسد" عن اعتقادها بأن كل المدنيين خرجوا فعلاً مِن الباغوز، وأعلنت استئناف الهجوم، الأمر الذي أدّى إلى موجة نزوح جديدة لـ مئات المدنيين بعضهم مِن عوائل تنظيم "الدولة"، إضافةً لـ عناصر مِن "التنظيم".

وعلى مدى أسابيع تدفق آلاف الأشخاص، كثير منهم مِن زوجات عناصر تنظيم "الدولة" وأطفالهم مِن منطقة الباغوز المحاصرة، حيث خرج - وفق "قسد" - منذ يوم الأحد الفائت، أكثر مِن 7 آلاف شخص، نقل المدنيون منهم إلى مخيم الهول جنوبي الحسكة بعد تفتيشهم، في حين يُنقل عناصر "التنظيم" إلى مراكز اعتقال "مؤقتة" للتحقيق معهم.

تأتي هذه التطورات، بعد إعلان "قسد" مؤخّراً، أن آخر النقاط المتبقية لـ تنظيم "الدولة" والتي لا تتجاوز مساحتها الـ"نصف كيلومتر مربع" في الباغوز وبساتينها سقطت نارياً، وسط محاولات لطرد مَن تبقّى مِن عناصر "التنظيم" نحو "مخيم الباغوز" لفرض حصار عليهم هناك، بعد رفضهم الاستسلام كـ مئات العناصر الذين استسلموا مؤخّراً، بعد تجدّد القتال وتكثيف "التحالف" لـ غاراته في الجيب الأخير.

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية