مِن أجل إدلب.. اعتصام أمام قنصلية روسيا بإسطنبول السبت المقبل

تاريخ النشر: 25.12.2019 | 14:16 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

دعا مجموعة مِن الشبّان السوريين بالاشتراك مع منظمة "أزكور در" (ÖZGÜR-DER) التركيّة، إلى اعتصام أمام قنصلية روسيا في مدينة إسطنبول، يوم السبت المقبل، للتضامن مع محافظة إدلب، التي تتعرّض لـ عدوانٍ روسي خلّف مئات الضحايا مِن المدنيين.

وقال الناشط محمد كريمش أحد القائمين على تنظيم الاعتصام لـ موقع تلفزيون سوريا: إنه ومجمّوعة شبّان سوريين آخرين - معظمهم طلاب في الجامعات التركية - تواصلوا مع منظمة "أزكور در" التركية، واستطاعوا مِن خلالها، تأمين ترخيص للاعتصام أمام قنصلية روسيا في مدينة إسطنبول، وذلك في الساعة الثالثة مِن عصر يوم السبت المقبل.

وأشار "كريمش"، إلى أن الحصول على ترخيصٍ للاعتصام جاء بمجهود شبّان سوريين غير محسوبين على أي كيانات أو مؤسسات أو منظمات سوريّة، ومنهم مَن سبق أن اعتقلهم الأمن التركي على خلفية تنفيذهم اعتصاماً - غير مرخّص - أمام قنصلية روسيا، يوم السبت الفائت.

وأضاف الناشط أمجد الساري - مِن القائمين على تنظيم الاعتصام - لـ موقع تلفزيون سوريا، أنهم تواصلوا أيضاً مع "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات" التركية (IHH)، والتي أبدت ترحيبها بفكرة الاعتصام، وأنها ستناقش كيفية التعاون والانضمام إليه.

مِن جانبها، وجّهت المنظمة التركية "أزكور در" - عبر حسابها في تويتر -، دعوةً - بإشرافها - لـ الاعتصام أمام قنصلية روسيا، لـ مطالبتها بإيقاف الحملة العسكرية الشرسة، التي تشنّها على إدلب، منذ أيام.

 

 

و"أزكور در" (ÖZGÜR-DER) منظمة إنسانية حقوقية تركيّة تُعنى بحقوق الإنسان، وسبق أن أقامت نشاطات وفعاليات إنسانية للتضامن مع السوريين، وما يتعرّضون له مِن جرائم ما يزال يرتكبها نظام الأسد بدعم روسي وإيراني، منها تنظيم اعتصامات أمام سفارتي إيران وروسيا خلال حملة "حلب تحترق".

وحسب صحفة "كوزال" التي تُعنى بأخبار السوريين في تركيا، فإن نقطة الالتقاء والتجمّع في منطقة تقسيم - وسط مدينة إسطنبول - للسير نحو القنصلية الروسيّة هناك، ستكون أمام بناء "Odakule" قرب غلطة سراي.

يشار إلى أن الأمن التركي اعتقل، يوم السبت الفائت، نحو عشرة ناشطين مِن الذين شاركوا في الوقفة الاحتجاجية أمام القنصلية الروسية في إسطنبول، قبل أن يفرج عنهم بعد ساعات.

اقرأ أيضاً.. الأمن التركي يفرق احتجاجا لسوريين أمام القنصلية الروسية بإسطنبول

يأتي ذلك، في ظل معارك "عنيفة" يشهدها ريف إدلب الجنوبي، منذ أيام، تمكّنت خلالها قوات النظام تحت غطاء جوي روسي مكثّف مِن السيطرة على بلدة جرجناز وعشرات البلدات والقرى في محيطها، فضلاً عن قصفٍ لـ روسيا و"النظام" بمختلف أنواع الأسلحة، أدّى إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا