مُدرّسة أميركية تتعرض للطرد بعد انتشار صورتها عارية بين الطلاب

تاريخ النشر: 03.04.2019 | 17:04 دمشق

آخر تحديث: 04.04.2019 | 09:48 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تعرضت مدرسة رياضيات للطرد من إحدى المدارس الأميركية بعد انتشار صورتها عارية الصدر بين طلاب المدرسة.

وقالت صحيفة "نيويورك بوست" إنه تم طرد المدرسة لورين ميراندا 25 عاماً من مدرسة بيلورت المتوسطة بعد أن وقعت صورة لها وهي عارية الصدر كانت قد التقطتها قبل عامين وأرسلتها لصديق لها، بين يدي أحد طلاب المدرسة الذي قام بمشاركتها مع زملائه.

وبعد الحادثة رفعت المعلمة ميراندا دعوة قضائية ضد المدرسة بحجة التمييز ضد المرأة، وطالبت بتعويض قيمته 3 ملايين دولار.

وتزعم المدرسة أنها التقطت صورة السيلفي قبل عامين، وأرسلتها إلى صديقها السابق، الذي يعمل هو الآخر مدرسا في مدرسة ثانية، ولا تعرف كيف وصلت الصورة إلى الطالب الذي قام بمشاركتها مع زملائه.

وفي مؤتمر صحفي، قالت ميراندا إن الطالب حصل على الصورة الخاصة بها دون موافقتها، موضحة أنها في الصورة كانت تضع مكياجا في يد وتلتقط صورة السيلفي باليد الأخرى.

وتساءلت ميراندا عن النموذج، الذي ينبغي أن تكون عليه، وقالت: "ما نوع النموذج الذي ينبغي أن أكون عليه، هل هو الاختباء الآن؟"

وأضافت "أرى وجهي وأقول: شيء ما حدث لي، ولم أكن أريده"، موضحة أنها أرادت أن تكون قوية من خلال الدعوى القضائية لتقدم مثالا قويا لطلابها السابقين.

محامي المعلمة ميراند قال إن موكلته تعرضت للعقوبة بطريقة خاطئة من قبل مسؤولي المدرسة، بحجة أنها ليست نموذجاً مناسباً يحتذى به في المدرسة.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا