مَن هو "سليم عيّاش" المُدان الوحيد باغتيال رفيق الحريري؟

تاريخ النشر: 19.08.2020 | 12:09 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

دانت المحكمة الدولية الخاصة بـ لبنان، أمس الثلاثاء، أحد المتهمين الأربعة - الذين يُحاكمون غيابياً - في قضية اغتيال رئيس مجلس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، عام 2005، وبرأت الثلاثة الآخرين من عملية الاغتيال.

وأكّد قضاة المحكمة الخاصة أنّ المتهم سليم عيِاش وهو عضو في "حزب الله" اللبناني، استخدم بعض الهواتف المحمولة التي استُعملت لـ تحديد نطاق عملية اغتيال "الحريري"، بينما برّأت ثلاثة متهمين آخرين هم (حسين عنيسي، وأسد صبرا، وحسن مرعي) لـ عدم كفاية الأدلة.

اقرأ أيضاً.. بعد 15 عاماً.. محكمة "الحريري" تعقد جلسة النطق بالحكم


مَن هو سليم عيّاش؟

حسب الوثائق التي نشرتها شبكة BBC البريطانية، فإن سليم عيّاش وُلد 1963 في قرية "حاروف" جنوبي لبنان ووالده جميل دخيل عيّاش ووالدته محاسن عيسى سلامة، يحمل الجنسية اللبنانية ويقيم في منطقة الحدث جنوبي العاصمة بيروت.

وكانت لائحة الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة قد قالت إن "عيَاش" - الذي ما يزال طليقاً ويُحاكم غيابياً - هو مسؤول عسكري في "حزب الله"، قاد عملية اغتيال رفيق الحريري، وإنه "المسؤول عن الخلية التي نفذت عملية الاغتيال وشارك شخصياً في التنفيذ".

9999067046.jpg
سليم عياش (إنترنت)

التهم التي وجّهتها له المحكمة الدولية الخاصة بـ لبنان وتلاها القاضي (ديفيد راي) هي:

- مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي.

- ارتكاب عمل إرهابي باستخدام أداة متفجّرة.

- قتل (رفيق الحريري) مع سبق الإصرار والترصد باستعمال مواد متفجّرة.

- قتل 21 شخصًا آخرين عمداً باستعمال مواد متفجّرة.

- محاولة قتل 226 شخصًا عمداً باستعمال مواد متفجّرة.

وكانت أول مذكرة توقيف دولية صدرت بحق "عيّاش"، في شهر تموز 2011، في حين قرّرت المحكمة الدولية محاكمته - والمتهمين الثلاثة الآخرين - غيابياً، في شباط 2012، لكونه طليقاً وغير معلوم مكانه، وبدأت المحاكمة عام 2014.

واعتمد الادّعاء بشكل رئيسي على بيانات هواتف محمولة قال إنها "استخدمت في التخطيط والتحضير والتنفيذ لـ اغتيال الحريري، وكذلك التنسيق لادعاء المسؤولية باسم جماعة وهمية"، وبعد 415 جلسة - استمعت فيها المحكمة الدولية إلى 290 شاهداً واطلعت على 3131 بينة - أصدرت قرارها بإدانة "عيّاش" في جميع التهم المنسوبة إليه، مع حقّه باستئناف الحكم خلال عام مِن صدوره.

ولا يُعرف مكان "عيَاش"، الذي سبق أن أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" (حسن نصر الله) رفض تسليمه -  والمتهمين الآخرين - للمحكمة الدولية الخاصة.

المتهمون بقتل الحريري 2.jpg

كذلك يواجه "عيّاش" - في مُحاكمة منفصلة - اتهامات بالمشاركة في اعتداءات أخرى، حيث وجّهت له المحكمة الدولية، في أيلول 2019، تهمتي الإرهاب والقتل بسبب مشاركته في 3 هجمات استهدفت سياسيين بين عامي 2004 و2005، ما عدا  تهمة ضلوعه بعملية اغتيال "الحريري"، عام 2005 أيضاً.

وكان الهجوم الأول، عام 2004، حيث استهدف الوزير السابق والنائب المستقيل (مروان حمادة)، مما أدّى إلى إصابته بجروح بالغة، كما استهدف بالهجوم الثاني، عام 2005، وزير الدفاع آنذاك (إلياس المر)، وأصيب حينها،  في حين أودى الهجوم الثالث في العام ذاته، بحياة الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني (جورج حاوي).