مَن هم الجنرالات الروس المسؤولون عن مجازر إدلب؟ وبماذا يشتركون؟

17 تشرين الأول 2020
موسكو - خاص

نشرت هيومن رايتس ووتش، تقريراً حول سوريا، أشارت فيه إلى الصف الأول من القيادات السياسية والعسكرية في روسيا ولدى النظام في سوريا، فضلا عن عدد من كبار جنرالات الجيش الروسي، أو القادة العسكريين من الصف الثاني (بعد وزير الدفاع)، وقالت إنهم قد يتحملون "مسؤولية القيادة" عن الانتهاكات خلال هجوم إدلب 2019-2020.

 

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" إن الهجمات المتكررة لقوات نظام الأسد والقوات الروسية على البنى التحتية المدنية في محافظة إدلب "شكّلت جرائم حرب على ما يبدو، وقد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية".

وأشارت المنظمة إلى أن الضربات الجوية والبرية على المستشفيات والمدارس والأسواق، منذ نيسان 2019 إلى آذار 2020، "قتلت مئات المدنيين، وأضرت بشكل خطير بالحق في الصحة والتعليم والغذاء والماء والمأوى، فتسببت بنزوح جماعي".

وفصّلت المنظمة، في تقرير أصدرته اليوم بعنوان "عم يستهدفوا الحياة بإدلب: الضربات السورية – الروسية على البنى التحتية المدنية"، الانتهاكات التي ارتكبتها قوات النظام وروسيا خلال الحملة العسكرية التي استمرت 11 شهراً على محافظة إدلب.

 

 

والجنرالات كما ورد ذكرهم في التقرير الذي تناقلته وسائل إعلام، هم: جنرال الجيش فاليري غيراسيموف، النائب الأول لوزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة؛ والعقيد الجنرال سيرغي رودسكوي النائب الأول لقائد الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية ورئيس مديرية العمليات الرئيسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة ؛ والعقيد الجنرال سيرغي سوروفكين قائد القوات الروسية في سوريا منذ مارس/آذار 2019 حتى 10 أبريل/نيسان 2019 ؛ والعقيد الجنرال أندريه سيرديوكوف قائد القوات الروسية في سوريا من 10 أبريل/نيسان 2019 حتى سبتمبر/أيلول 2019 ؛ وأخيراً قائد القوات الروسية في سوريا من سبتمبر/أيلول 2019 و حتى سبتمبر/أيلول 2020 العماد ألكسندر تشايكو.

الجنرالات شاركوا في العمليات الروسية الخارجية

ومع الفارق في الرتب العسكرية وطبيعة مهام كل منهم، هناك عوامل أو صفحات مشتركة تجمع هؤلاء الجنرالات، إذ حصل جميعهم، باستثناء تشايكو، على علومهم العسكرية وانخرطوا في العمل ضمن القوات الروسية منذ الحقبة السوفياتية، وشاركوا في عمليات القوات السوفياتية ومن ثم الروسية في أكثر من مكان، بعضهم شارك في الحرب الأفغانية والبعض الآخر في عملية إنزال كتيبة وحدات خاصة روسية والسيطرة على مطار بريشتينا صيف عام 1999، خلال حرب كوسوفو، كما شارك معظمهم في الحرب الشيشانية، الأولى أو الثانية أو كلاهما، وكذلك في سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم.

ولعل الجانب الأهم المشترك بينهم جميعهم، يرتبط بأدوراهم في التدخل العسكري الروسي في سوريا. وعلى الرغم من عملهم لعقود طويلة في القوات الروسية، ومشاركتهم في الكثير من العمليات القتالية، لم يسبق أن حصل أي منهم على شهرة كالتي حصل عليها خلال الدعم اللامحدود الذي قدمته القوات الروسية لنظام الأسد، في استعادته السيطرة على مناطق واسعة من البلاد، بعد أن سيطرت عليها فصائل المعارضة.

وبينما كان اسم بعضهم يظهر أحيانا في تقارير إعلامية، ولم يسبق أن ظهر اسم البعض الآخر، أخذت أسماؤهم تتردد عبر وسائل الإعلام، وحصلوا على شهرة واسعة تجاوزت حدود روسيا. وإلى جانب ما سبق يجمعهم حصولهم جميعهم على أوسمة أو ميداليات رفيعة، فضلا عن "ترفيع وترقية في المهام"، مقابل دور كل منهم في "العملية السورية".

حالهم حال القادة العسكريين بشكل عام، لا تتوفر معلومات كثيرة حول هؤلاء الجنرالات، باستثناء "سيرة ذاتية" تقليدية عن كل منهم في "ويكبيديا"، تتضمن تاريخ الميلاد والسيرة المهنية ومعلومات عامة عن بعض المفاصل الرئيسية في حياة كل منهم. وساعدت معلومات شحيحة متوفرة عبر "مصادر مفتوحة" في وضع "بروفايل" إن جاز التعبير، عن كل واحد من الجنرالات الروس الوارد ذكرهم في تقرير هيومن رايتس ووتش، مع تركيز على علاقتهم بالتدخل العسكري الروسي في سوريا.

فاليري غيراسيموف: رئيس أركان الجيوش الروسية

البداية من جنرال الجيش فاليري غيراسيموف، النائب الأول لوزير الدفاع، ورئيس أركان الجيوش الروسية. تشير تقارير صحفية إلى أن "غيراسيموف يُعد "مهندس" عملية إرسال القوات الروسية إلى سوريا، وشخصية محورية في تنظيم آليات التنسيق بين القوات الروسية وقوات النظام"، منذ بداية التدخل العسكري الروسي في سوريا، وتقديرا لتلك المهام منحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسام "بطل روسيا"، وفق ما ذكرت صحيفة "كوميرسانت" في عددها بتاريخ 4 من أيار 2016. ونقلت الصحيفة عن مصدر تأكيده أن الرئيس بوتين، وضمن مراسم "مغلقة"، بحضور عدد محدود من الشخصيات المقربة، قام بتقليد كل من الجنرال فاليري غيراسيموف، نائب وزير الدفاع ورئيس الأركان، والجنرال دميتري بولغاكوف، نائب وزير الدفاع وسام "بطل روسيا"، تقديراً لدورهم في تنظيم "العملية السورية". وحسب معلومات الصحيفة الروسية "يُعتقد أن معظم نجاحات قوات الجيش السوري، مرتبطة بصورة مباشرة بعمل الضباط التابعين لغيراسيموف، الذين نسقوا عمل تلك القوات وحددوا المهام الواجب تنفيذها في سوريا".

 

1018070479_0_0_2942_1588_1000x541_80_0_0_fdde138b3ad66a86b484465b59a4f5f6.jpg

 

يشغل غيراسيموف منصبه الحالي منذ نوفمبر / تشرين الثاني عام 2012، وجاء تعيينه حينها في إطار تعديلات جذرية في قيادة وزارة الدفاع، بعد تعيين سيرغي شويغو وزيرا للدفاع خلفا لأناتولي سيرديوكوف. ولم تكن "العملية السورية" الوحيدة التي شارك فيها غيراسيموف، قبل ذلك شارك في النصف الثاني من "الحرب الشيشانية" عام 2000، وكان حينها رئيس أركان الجيش 58، المنتشر في القوقاز. فضلا عن ذلك أشارت تقارير إلى أن غيراسيموف صاحب الفضل في تنظيم عملية سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم "دون إراقة قطرة دم".

سيرغي رودسكوي: رئيس مديرية العمليات الرئيسية لهيئة الأركان العامة

إلى جانب غيراسيموف ورد في تقرير هيومان رايتس أسماء جنرالات آخرين لعبوا دورا رئيسيا في العمليات العسكرية الروسية خلال الهجوم على إدلب 2019-2020، وبينهم رئيس مديرية العمليات الرئيسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة العقيد الجنرال سيرغي رودسكوي. وحسب معلومات على الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الروسية، يحمل رودسكوي رتبة عقيد، تلقى علومه العسكرية في المعاهد الحربية السوفياتية، شارك في الحرب الشيشانية. تم تعيينه رئيسا لمديرية العمليات في نهاية نوفمبر / تشرين الثاني عام 2015، أي في الشهر الثاني من التدخل العسكري الروسي في سوريا.

 

SAVI3586.jpg

 

 وفضلا عن رئاسته مديرية العمليات، يشغل في الوقت ذاته منصب نائب رئيس الأركان. وقالت وكالة "تاس" في تقرير بتاريخ 28 فبراير / شباط 2020، إن رودسكوي "أدار" عملية القوات الروسية في سوريا، بينما قام "جنرال" روسي آخر بقيادة العمليات على الأرض، هو أندريه سيرديوكوف، الذي ورد اسمه أيضاً في تقرير هيومن رايتس ووتش. وحسب "تاس" حصل كلاهما في 23 فبراير / شباط 2020 على "ميدالية النجمة الذهبية" التي تمنح لـ "أبطال روسيا"، وذلك تقديرا لمشاركتهما في "عملية التصدي للإرهاب في سوريا"، على حد تعبير الوكالة الروسية.

أندريه سيرديوكوف: قائد القوات الخاصة

وبالعودة إلى الجنرال أندريه سيرديوكوف، قائد القوات الخاصة، تجدر الإشارة إلى أن موسكو كانت تخطط عام 2017 لإرساله في مهمة قيادة مجموعة القوات في سوريا، إلا أنه تعرض لإصابات في حادث سير ما أدى إلى تأجيل المهمة. وبعد عامين، في 10 أبريل /نيسان 2019، تم إيفاد سيرديوكوف قائدا للقوات في سوريا، وقالت صحيفة "كوميرسانت" إن المهمة الرئيسة له هي تنظيم الدوريات الروسية –التركية المشتركة في إدلب، بموجب اتفاق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان. إلا أن وسائل إعلام المعارضة السورية، رأت في تعيينه "نذير شؤم"، وأعادت إلى الأذهان مشاركته في الحرب الشيشانية، وفي عملية القرم. وربط البعض الغارات العنيفة التي تعرضت لها محافظة إدلب حينها بظهور سيرديوكوف على الساحة السورية.

 

Andrey_Serdyukov,_2016.jpg

 

سيرغي سوروفكين: قائد القوات الروسية في سوريا

كما ورد في تقرير هيومان رايتس ووتش اسم العقيد سيرغي سوروفكين، الذي كان قائداً للمنطقة العسكرية الشرقية في روسيا منذ نهاية عام 2013. تم تكليفه بقيادة القوات الروسية في سوريا أول مرة في مارس / آذار ولغاية ديسمبر / كانون الأول عام 2017، ومن ثم وعلى أساس "التبديل الدوري" أو "المناوبات" عاد إلى سوريا أكثر من مرة، بما في ذلك عندما كان قائدا للقوات هناك منذ مارس/آذار 2019 وحتى 10 أبريل/نيسان 2019. وبينما كانت المقاتلات الروسية تُجهز على المحافظات السورية، الواحدة تلو الأخرى، في "حرب على الأرهاب" أدت إلى دمار واسع في معظم المدن وتسببت بسقوط أعداد كبيرة من الضحايا، كان سوروفكين يجني "ثمار مهامه السورية".

 

 

وفضلا عن تعيينه قائدا للقوات الجوية الفضائية الروسية، بعد عامه الأول في سوريا، حصل سوروفكين على ميدالية النجمة الذهبية لأبطال روسيا، التي قلده إياها الرئيس بوتين خلال حفل في الكرملين، وفق ما ذكرت صحيفة "إزفستيا" في تقرير بتاريخ 28 ديسمبر / كانون الأول عام 2017، قالت فيه إن "الجنرال سوروفكين أمضى في سوريا فترة أطول من القادة الروس الآخرين، وجرى تمديد فترة عمله في سوريا أكثر من مرة بناء على طلب خاص من بشار الأسد". وتقول الصحيفة نقلا عن "زملاء" سوروفكين إن مرؤوسيه يصفونه "حازما"، وأنه أكثر القادة العسكريين "حربيةً" وتضيف: "بدأ خدمته قائدا لمجموعة وحدات خاصة في أفغانستان. وفي الشيشان كان قائد الكتيبة المؤللة 42. أصيب بجروح 3 مرات. حاصل على وسام الاستحقاق العسكري "النجمة الحمراء".

العماد ألكسندر تشايكو نائب رئيس الأركان العامة للقوات الروسية

أخيرا العماد ألكسندر تشايكو نائب رئيس الأركان العامة للقوات الروسية. يمكن القول إن هذا الجنرال هو من جيل الشباب الروسي، مقارنة بالجنرالات الروس الآخرين، الذين قالت هيومن رايتس ووتش، إنهم قد يتحملون مسؤولية القيادة عن انتهاكات في الهجوم على إدلب 2019-2020. إذ بدأ تشايكو حياته "العسكرية" بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، وتخرج عام 1992 من مدرسة موسكو العليا لقادة القوات العامة. وكان من أوائل الضباط الروس الذين تم إيفادهم إلى سوريا، وهو أول ضابط تم تعيينه عام 2015 بمنصب رئيس أركان مجموعة القوات الروسية في سوريا، وفق ما جاء في تقرير تحت عنوان "ساعة النجومية: العماد تشايكو أصبح بطل روسيا" نشرته صحيفة "إزفستيا" في 9 تموز 2020، قالت فيه إن تشايكو "كان بحاجة إلى إنشاء البنى التحتية، وتنظيم الخدمة داخل القاعدة، وإقامة تعاون مع القوات السورية".

بعد عدة سنوات عاد تشايكو إلى سوريا مجددا، لكن بصفة قائد مجموعة القوات الروسية هناك منذ أيلول 2019 ولغاية آذار 2020، وفق ما جاء في "مصادر" روسية. وتقول "إزفستيا" إن الجنرال الروسي قام خلال تلك الفترة بمهام مرتبطة بالاتفاقات الروسية –التركية، مثل "إبعاد القوات الكردية عن المنطقة الآمنة شمال سوريا التي حددها الاتفاق الروسي-التركي، وتنظيم تسيير دوريات تركية –روسية مشتركة في حزام الـ 10 كم الآمن، وإعادة نقاط حرس الحدود في قوات النظام السوري إلى نقاط على الحدود. وفي العام الحالي قام العماد تشايكو بمهام تنظيم الدوريات الروسية-التركية المشتركة في إدلب، بموجب اتفاق توصل إليه الروس والأتراك في موسكو يوم 5 آذار 2020". ولم يكن "حصاده" من "مهامه السورية" أقل من الجنرالات الآخرين، إذ تم منحه صيف العام الحالي ميدالية "النجمة الذهبية"، التي قالت صحيفة "إزفستيا" إنه "استحقها اعترافا بنجاحه في عمله قائدا لمجموعة القوات الروسية في سوريا". كما لم ينس النظام في سوريا "خدمات" تشايكو ومنحه أوسمة، كما جاء في مصادر مفتوحة.

مقالات مقترحة
ما قصة المسن الذي تعرض للاعتداء أمام أحد أفران حلب؟
نظام الأسد يكشف أسرار الأمن الغذائي ويحمل واشنطن المسؤولية
أزمة الوقود والخبز.. كوميديا سوداء أمام الأفران وصراع لأجل كرسي
مخاوف من انفجار عدد الإصابات بفيروس كورونا في الحسكة
وزير الداخلية التركي يعلن إصابته بكورونا
307 إصابات جديدة بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا