ميليشيا الحرس الثوري تستقدم منتسبين جدداً للتدريب بمعسكر التليلة

تاريخ النشر: 04.03.2021 | 14:21 دمشق

تدمر - خاص

عززت ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني معسكرها التدريبي في منطقة "التليلة" شرقي تدمر، بنصب مدفعية، ونشر عدد من العناصر في عدة نقاط مراقبة.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الخميس، إن هذه التعزيزات جاءت بعد وصول دفعة جديدة من المنتسبين للميليشيا إلى المعسكر التدريبي.

وأوضح أن المعسكر أحيط بـ 6 نقاط رئيسية مزودة بمناظير ليلية، إضافة إلى نقاط ثانوية متنقلة على محيط المعسكر، والذي بدأ إنشاؤه مطلع الشهر الفائت.

وتابع أن 100 عنصر من المنتسبين حديثاً في ميليشيا "الحرس الثوري" وصلوا إلى معسكر التدريب في محمية "التليلة"، كأول دفعة تدريبية لصالح الميليشيا.

ويعود المنتسبون الجدد من تدمر، والسخنة، والقريتين، شرقي حمص، حيث استقدم الحرس الثوري 3 مدافع ميدانية و 7 عربات عسكرية مزودة برشاشات (23 ملم و14.5 ملم) إلى المعسكر.

وأشار المصدر إلى أنه من بين المنتسبين قُصراً ويبلغ عددهم نحو 11 منتسباً.

وأقدمت ميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني على اتخاذ مساحة 12 هكتاراً ضمن محمية "التليلة" كموقع لإنشاء معسكر لعناصرها المنتسبين حديثاً، وبدأت فيه أعمال الحفر والتخطيط، إضافة إلى رفع السواتر الترابية على مسافة من موقع العمل وبشكل دائري حول الموقع، وعززت الميليشيا الموقع بـ 4 نقاط استطلاع لمنع اقتراب أي شخص منه.

اقرأ أيضاً: مجهولون يستهدفون مواقع "الحرس الثوري" الإيراني شرقي تدمر

اقرأ أيضاً.. حمص.. تعزيزات ونقاط جديدة لـ"الحرس الثوري" الإيراني قرب تدمر

وكان قتل عامل وأصيب آخران، خلال عمليات حفر الخنادق في معسكر "التليلة"، حيث عمل نحو 100 شخص في حفر أنفاق وخنادق حول المعسكر.

وعلى الرغم من الوجود الروسي في تدمر إلا أن التمدد الإيراني يطغى على المشهد عبر وجود ميليشيا "فاطميون" و "الحرس الثوري" وميليشيا "حزب الله"، خاصة أن تدمر تُعد الممر الرئيسي بين العراق والداخل السوري، إضافة إلى هيمنة الميليشيات الإيرانية على أغنى المناطق السورية بالآثار ومناجم الفوسفات.