ميليشيات إيران تعتبر نشر جنود روس في القصير خطوة غير منسقة

تاريخ النشر: 06.06.2018 | 01:56 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

في إطار الخلاف التي بدأت تظهر ملامحه بين حلفاء النظام الروس والإيرانيين أكد قياديان في الميليشيات الطائفية الموالية لإيران والتي تقاتل إلى جانب قوات النظام بأن نشر عسكريين روس قرب الحدود السورية اللبنانية أثار خلافاً مع الميليشيات الموالية لإيران ومنها ميليشيا "حزب الله" التي عارضت هذه الخطوة ووصفتها بالخطوة غير المنسقة.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد القادة العسكريين لهذه المليشيات قوله بأنه جرى حلَّ الموقف اليوم عندما سيطرت قوات النظام على ثلاثة مواقع انتشر بها جنود روس بالقرب من بلدة القصير في ريف حمص الغربي يوم أمس الاثنين.

واعتبر بأنَّ ما قامت به روسيا خطوة غير منسقة، لكنه قال بأن القصة انحلت بعد رفضهم لهذه الخطوة وانتشر بدل القوات الروسية قوات النظام من الفرقة 11 على الحدود، مؤكداً في الوقت ذاته بقاء ميليشيا "حزب الله".

وأفاد القائد المليشاوي بأن الخطوة الروسية ربما هي حركة لتطمين إسرائيل بعد كل ما قيل من الجانب الإسرائيلي عن المنطقة، وأضاف بأنه لا يمكن تبرير الخطوة بأنها جزء من الحرب ضد جبهة النصرة أو تنظيم "الدولة" في منطقة تسيطر عليها قوات النظام وميليشيا "حزب الله"

وقال مسؤول آخر بأن من سمّاه محور المقاومة في إشارة لإيران والمليشيات المتحالفة معها "تدرس الموقف" بعد التحرك الروسي غير المنسق على حد وصفه.

بالمقابل لم يرد حتى الآن أيُّ تعليق رسمي من قبل قوات النظام بشأن ما يحصل بين حلفائه، خاصة في ظل خلاف الأجندات والمصالح بين حلفائه الروس والإيرانيين، خاصة بعد الضغوط الإسرائيلية على روسيا لكبح جماح إيران في سوريا.

يذكر أن مطار الضبعة القريب من مدينة القصير والذي تتمركز به ميليشيا "حزب الله" كان قد تعرض في 24 من أيار لقصف إسرائيلي، لكن الجيش الإسرائيلي رفض التعليق على الهجوم.

مقالات مقترحة
والي إسطنبول يعلن عن ساعات العمل للموظفين والعمال
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا