ميليشيات إيران تشيع قتلى النظام بحلب مع صور سليماني وخامنئي.. و"نصر الله" يعزّي

تاريخ النشر: 14.05.2022 | 11:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

شيّعت الميليشيات الإيرانية و"الدفاع المحلي" المدعومة من إيران في بلدتي نبّل والزهراء، قتلاها الذين لقوا مصرعهم أمس الجمعة من جراء استهداف حافلة مبيت تقلهم بصاروخ موجّه في محور عينجارة – قبتان الجبل في ريف حلب الغربي.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلات مصوّرة تُظهر تشييع قتلى الميليشيات، ورفع فيه المشيّعون صور المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي بالإضافة إلى القائد السابق لميليشيا "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

من جانب آخر، نعى زعيم ميليشيا "حزب الله" اللبنانية حسن نصر الله، قتلى العناصر عبر كلمة متلفزة ألقاها أمس بمناسبة إجراء الانتخابات النيابية في لبنان.

وقال "نصر الله" في كلمته: "أتوجه بالعزاء لعوائل (الشهـداء) في نبل والزهراء الذين يعملون في جيش الدفاع المحلي والذين سقط لهم أكثر من 10 (شـهداء) اليوم شمال حلب".

وفي وقت سابق من أمس الجمعة، أعلنت كل من "الجبهة الوطنية للتحرير" و"هيئة تحرير الشام" مقتل 22 عنصراً لقوات النظام، في هجومين بصاروخين مضادين للدروع على جبهتين منفصلتين في ريف حلب الغربي وريف إدلب الجنوبي.

واستهدفت "الجبهة الوطنية للتحرير" بصاروخ "كورنيت" مضاد للدروع حافلة عسكرية كانت تقل العناصر على محور ريف حلب الغربي، ما أسفر عن مقتل 12 عنصراً وإصابة 14 آخرين وفق ما أكدته قناة "الميادين" المقربة من "حزب الله" اللبناني ونظام الأسد.

وقالت "الميادين" أمس الجمعة إن 12 عنصراً من "قوات الدفاع المحلي" قتلوا وأصيب 14 آخرون بعد "استهداف مسلحين حافلتهم بصاروخ بريف حلب الغربي".

وبالتزامن مع هجوم "الجبهة الوطنية للتحرير"، أعلنت "هيئة تحرير الشام" مقتل 10 عناصر لقوات النظام بصاروخ موجه استهدف آلية عسكرية على محور الملاجة في ريف إدلب الجنوبي.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
الصحة التركية تعلن خلو البلاد من فيروس جدري القردة
بينها سوريا وتركيا.. لهذا السبب منعت السعودية مواطنيها من السفر إلى 16 دولة
بسبب نظرة.. السلطات التركية ترحل 14 سورياً تشاجروا فيما بينهم
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟