ميليشيات إيرانية تبني مقارَّ جديدة في بادية البوكمال (صور)

ميليشيات إيرانية تبني مقارَّ جديدة في بادية البوكمال (صور)

الصورة
عناصر مِن ميليشيات إيرانية في ريف دير الزور (أرشيف - إنترنت)
23 أيلول 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية، بأن ميليشيات إيرانية في ريف دير الزور، بدأت ببناء مقارَّ جديدة لها في مواقع تابعةٍ لها ببادية البوكمال، سبق أن تعرّضت للدمار بقصفٍ نفّذته طائرات حربية مجهولة.

وحسب ما ذكرت شبكة "عين الفرات" على صفحتها في "فيسبوك"، فإن "الميليشيات الإيرانية في البوكمال وبأمر مِن الحرس الثوري الإيراني بدمشق، بدأت باستقدام ورشات لبناء مقارَّ جديدة في بادية البوكمال".

وأضافت الشبكة، أن "الميليشيات الإيرانية طلبت مِن العمال الاستعجال بالعمل لبناء مقرّ كبير  في المنطقة نفسها، التي دمرتها طائرات مجهولة قبل أيام".

ويعمل عناصر "الحرس الثوري الإيراني" - حسب "عين الفرات" - على تأمين العمّال مِن أبناء مدينة البوكمال، ويُؤخذ العمال صباحاً بشكل يومي إلى مكان العمل بسيارات تابعة للميليشيا، ويُعادون مساءً، مع تنبيهم بعدم التحدّث تحت طائلة المساءلة والمحاسبة".

وأشارت شبكة "عين الفرت" إلى أن "أجور العمال تتراوح بين 3000 إلى 4000 ليرة سوريّة يومياً، إضافةً إلى إعطاء 1500 ليرة على كل نقطة كهرباء".

إلى ذلك، ذكرت الشبكة أن "ميليشيا الحرس الثوري استولت على المنطقة الممتدة مِن (الصلبي) إلى (سد مضيج المكسور) ببادية البوكمال، وجعلتها منطقة عسكرية خاصة بها، حيث بنت فيها مقارّ صغيرة ، ويتجهزون الآن لـ بناء مقارّ كبيرة، واستقدمت - لذلك - مِن العراق، شحنات إسمنت وحديد ومتاريس إسمنتية جاهزة".

وكانت شبكة "دير الزور 24" قد ذكرت على صحفتها في "فيسبوك"، أن طائرات حربية تابعة لـ جيش الاحتلال الإسرائيلي استهدفت، منتصف شهر أيلول الجاري،  مقارّ ميليشيا "فاطميون" في منطقة البوكمال، في حين أكّدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أن ميليشيات مدعومة مِن إيران تعرضت لضربات جوية ليلية، على الحدود بين العراق وسوريا.

اقرأ أيضاً.. فوكس نيوز: إيران تنشئ قاعدة عسكرية ضخمة في البوكمال

يشار إلى أن الميليشيات التي تدعمها إيران تسعى - حسب ناشطين - إلى فرض سيطرتها على كامل مدينة البوكمال ومحيطها بهدف الهيمنة على المنطقة الشرقية، وتعمل على طرد قوات نظام الأسد والميليشيات المحلية التابعة لها، مِن خلال اتهامهم بالفساد والسرقات وتعاون بعضهم مع تنظيم "الدولة".

شارك برأيك