ميركل وماكرون يطالبان بوتين بوقف الهجوم على إدلب

تاريخ النشر: 21.02.2020 | 11:09 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قال متحدث ألماني إن زعيمي ألمانيا وفرنسا اتصلا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس للتعبير عن قلقهما إزاء الوضع الإنساني في إدلب وطالبا بإنهاء الهجمات هناك.

وتحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع بوتين عبر الهاتف خلال وجودهما في قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل، وفق وكالة رويترز.

وتابع المتحدث "أوضح الاثنان قلقهما الشديد من الوضع الإنساني الكارثي للسكان في محافظة إدلب السورية...وطالبا بالإنهاء الفوري للقتال وتيسير تقديم المساعدات الإنسانية للناس".

وأضاف أنهما أبلغا بوتين بأنهما يرغبان في الاجتماع به وبالرئيس التركي رجب طيب أردوغان للتوصل إلى حل سياسي.

بدوره ذكر الكرملين أن بوتين أكد خلال اتصال هاتفي مع ميركل وماكرون على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لـ"تحييد التهديد الإرهابي في سوريا"، وفق تعبيره.

وجاء في بيان الكرملين "أكد الرئيس فلاديمير بوتين على ضرورة اتخاذ تدابير فعالة لتحييد التهديد الإرهابي مع احترام مبادئ السيادة والسلامة الإقليمية للجمهورية العربية السورية".

كما أشار بيان الكرملين إلى أن الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية أعربا عن استعدادهما لتقديم المساعدة من أجل "تخفيف التوتر" شمال غربي سوريا.

وتشن قوات النظام والميليشيات المساندة لها حملة عسكرية بدعم من روسيا إلى ريفي إدلب وحلب أسفرت عن وقوع آلاف الضحايا خلال الأشهر الماضية، فضلاً عن تهجير مئات الآلاف.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فإن أكثر من 900 ألف شخص فروا من مدنهم وقراهم أو حتى من المخيمات التي يعيشون فيها في شمال غرب سوريا، بسبب الهجمات التي تسببت بأكبر موجة نزوح منذ 2011.

 

 
 
مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا