ميركل تؤكد لروحاني الالتزام بالاتفاق النووي

تاريخ النشر: 11.05.2018 | 12:05 دمشق

آخر تحديث: 15.05.2018 | 07:37 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

دعمت ألمانيا وفرنسا  الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران ما دامت طهران ملتزمة بما يخصها فيه، وذلك إثر لقاء جمع بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مدينة آخن الألمانية. 

وتنوي فرنسا وألمانيا وبريطانيا عقد محادثات موسعة بشأن البرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية وأنشطة طهران الإقليمية وخاصة في سوريا واليمن، إذ أجرت ميركل اتصالا هاتفيا مع الرئيس الإيراني حسن روحاني أكدت فيه حفاظ البلدان الثلاثة على الاتفاق النووي. 

وفي إطار تداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق مع إيران، قالت ميركل أمس إن أوروبا لم يعد في وسعها الاعتماد على الولايات المتحدة لحمايتها، داعية الاتحاد الأوروبي لتحسين سياساته الخارجية والدفاعية .

وتابعت "دعونا نواجه الحقيقة. أوروبا مازالت صغيرة السن فيما يتعلق بالسياسة الخارجية المشتركة وسيكون مهما لوجودها تحقيق تقدم في هذا الشأن لأن طبيعة الصراعات تغيرت بالكامل منذ نهاية الحرب الباردة".

وأضافت "لم يعد الوضع هو أن الولايات المتحدة ستحمينا ببساطة. بدلا من ذلك يتعين على أوروبا أن تأخذ مصيرها بأيديها هذه مهمتنا في المستقبل".

وكرر ماكرون الدعوة لوضع سياسيات خارجية ودفاعية مشتركة في أوروبا وقال "اخترنا أن نبني السلام في الشرق الأوسط. لكن قوى أخرى... لم تف بوعودها".

وانسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من اتفاق إيران النووي الثلاثاء الماضي، خلال مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي دونالد ترمب، توعد فيه بإعادة فرض عقوبات اقتصادية على إيران التي لم تتوقف عن تطوير برنامجها النووي لأغراض عسكرية.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
جاويش أوغلو: لقائي بوزير الخارجية الأميركية كان إيجابياً جداً
بالعربية.. رئيس بلدية بولو للسوريين: عودوا إلى بلادكم لم يعد مرغوباً بكم
ما أسباب معارضة مشروع حديقة مطار أتاتورك في إسطنبول؟
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟