مونديال قطر.. هولندا ضد أميركا والأرجنتين تواجه أستراليا في افتتاح دور الـ 16

مونديال قطر.. هولندا ضد أميركا والأرجنتين تواجه أستراليا في افتتاح دور الـ 16

استاد لوسيل في ضواحي العاصمة القطرية الدوحة - أ ف ب
استاد لوسيل في ضواحي العاصمة القطرية الدوحة - أ ف ب

تاريخ النشر: 03.12.2022 | 14:13 دمشق

آخر تحديث: 04.12.2022 | 09:48 دمشق

إسطنبول - وكالات

تنطلق اليوم السبت رحلة الدور الـ 16 من بطولة كأس العالم في قطر 2022 بمباراة تجمع منتخب هولندا مع نظيره الأميركي على استاد خليفة الدولي، في حين يلتقي منتخب الأرجنتين مع أستراليا.

وعلى الرغم من كون كفة الترشيحات تميل لهولندا والأرجنتين لخطف أولى بطاقات دور الربع، فإن إمكانية تحقيق المفاجأة تبقى واردة كما كان عليه الحال في مباريات دور المجموعات.

يدخل المنتخب الهولندي اللقاء تحت قيادة مديره الفني لويس فان غال، وهو يملك صدارة المجموعة الأولى في جعبته من الفوز في مباراتي السنغال وقطر، والتعادل مع الإكوادور، وحصد 7 نقاط في بداية ناجحة لهولندا الساعية لاستعادة البريق القديم.

وإذا بلغ منتخب "الطواحين" دور الربع، فستكون المرة السابعة في تاريخه والخامسة أيضاً في مشاركاته الست الأخيرة بالمسابقة، ويحلم أبناء لويس فان خال -على الأقل- بتحقيق إنجاز نسخة 2010 في جنوب أفريقيا، عندما بلغ نهائي "المونديال" (انهزم 0-1 أمام إسبانيا).

ويراهن منتخب هولندا على مجموعة مميزة من اللاعبين الواعدين المتألقين في المونديال، في حين يخوض منتخب الولايات المتحدة اللقاء بوصفه وصيف المجموعة الثانية، بعدما حصد 5 نقاط في 3 مباريات، من الفوز على إيران والتعادل مع ويلز وإنكلترا.

من جانبه، أكد فان غال، المدير الفني لهولندا، في تصريحات إعلامية، أن لقاء أميركا لن يكون سهلاً في ظل مواجهة منتخب يلعب بطريقة منظمة ويملك دفاعاً قوياً، ولم تهتز شباكه سوى مرة واحدة في الدور الأول، وهو ما يتطلب التركيز في إنهاء الهجمات من جانب لاعبيه والعمل على "قتل المواجهة مبكراً"، لمواصلة المشوار والتقدم إلى الدور ربع النهائي.

المباراة رقم ألف في مسيرة ميسي

ويبدأ منتخب الأرجنتين المرشح القوي للمنافسة على اللقب مشواره في الأدوار الإقصائية بمواجهة تبدو سهلة نظرياً، عندما يواجه أستراليا بعد زوال الضغوط عن "راقصي التانغو" على استاد أحمد بن علي. ويدخل منتخب الأرجنتين اللقاء متسلحاً بنجاحه في حسم صدارة المجموعة الثالثة لصالحه بعد خسارته أمام السعودية (1-2) في الجولة الأولى عبر الفوز بشكل متتالٍ على المكسيك ثم بولندا 2-0.

وتحمل هذه المباراة رقما خاصاً بالنسبة للأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي، فإذا خاضها فإنه ستكون المباراة رقم ألف في مسيرته الاحترافية، فقد لعب ميسي 778 مباراة مع برشلونة و53 لقاء مع باريس سان جرمان و169 مع الأرجنتين.

حامل لقب كأس العالم في مناسبتين (1978 و1986) يرغب في بلوغ دور الربع للمرة الرابعة خلال النسخ الخمس الأخيرة، كما يرغب في تفادي المصير نفسه الذي لقيه في النسخة الماضية عندما خرج من دور الثمن على يد المتوج باللقب فرنسا.

وأقر ليونيل ميسي بصعوبة مهمة منتخب بلاده أمام أستراليا، خاصة بعد الأداء المبهر الذي أظهروه في آخر مباراتين، مؤكدا في تصريحات له قبل المباراة أنهم "سيخوضون النزال بكل الإصرار والعزيمة التي لعبوا بها مباراة المكسيك وبولندا".

وشدد ميسي على "ضرورة خوض المباراة بكل تركيز وهدوء، لأنه لا يمكن أن نضمن أي شيء، وكل الاحتمالات تبقى واردة".

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار