موسكو تؤكد لعمّان أنها لن تساند النظام جواً في الجنوب السوري

تاريخ النشر: 19.06.2018 | 10:06 دمشق

آخر تحديث: 23.06.2018 | 02:02 دمشق

تلفزيون سوريا-آكي

كشفت مصادر دبلوماسية أردنية لوكالة الأنباء الإيطالية آكي، عن تأكيدات من موسكو أنها لن تقدم غطاء جويا لأي عملية عسكرية محتملة قد يشنها النظام وإيران على مدينة درعا جنوب سوريا.

وأضافت الوكالة أن القوات التي ستحاول السيطرة على أية مناطق في الجنوب السوري ستكون مكشوفة للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وفق تقدير المصادر الدبلوماسية، وذلك على غرار سحب الغطاء الجوي الروسي عن الميليشيات الموالية للنظام شرق سورية.

وتجري اتصالات بين عمّان وواشنطن وموسكو لتفادي أيّ محاولة لتفجير القتال في الجنوب السوري، بالتنسيق أيضاً مع الأمم المتحدة عبر مبعوثها إلى سوريا ستيفان دي مستورا، الذي ناقش مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أمس في اتصال هاتفي الوضع في الجنوب السوري، حيث شدد الصفدي على أهمية الحفاظ على اتفاق  خفض التصعيد في الجنوب السوري، والذي تم التوصل إليه عبر توافق أمريكي – روسي – أردني في تموز من العام الماضي. 

وفي الوقت نفسه يواصل النظام حشد قواته في الجنوب بمناطق متاخمة لتلك التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية المعارضة، كما نصبت مدفعيات ثقيلة وراجمات صواريخ تابعة "للحرس الجمهوري" ولميليشيا حزب الله اللبناني، وسط توقعات بشن عملية عسكرية رغم التحذيرات الأمريكية والضغوط الإسرائيلية لانسحاب إيران من المنطقة الجنوبية.

وتجاهلت قوات النظام التحذيرات الدولية واتفاق خفض التصعيد في الأيام الماضية، إذ قصفت أول أيام العيد مدينة الحارة وبلدتي عقربا وكفرشمس شمال درعا، ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين وإصابة 11آخرين.