موافقة "حزب البعث" إلزامية للحصول على الخبز في البوكمال

تاريخ النشر: 09.02.2021 | 18:22 دمشق

الرقة - خاص

أوقف مندوبو بيع الخبز في مدينة البوكمال التي يسيطر عليها النظام بيع الخبز إلى الأهالي إلى أن يحصلوا على موافقه من فرع "حزب البعث" في المدنية.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، اليوم الثلاثاء، إن العمل بالبطاقة توقف إلى حين حصول الشخص على الموافقة "الحزبية" وختم بطاقاتهم.

وأضاف أنه قبل يومين أبلغ مندوبي بيع الخبز أهالي المدينة أنهم أوقفوا بيعه إلى أي شخص لايمتلك ختم "الحزب" بناء على قرار من نظام الأسد.

وأن أي شخص لا يختم البطاقة من قبل فرع "حزب البعث" في مدينة البوكمال لن حصل على المادة نهائياً، مشيرا إلى أنه لم يتضح إلى الآن سبب اتخاذ النظام هذه الخطوة.

وأوضح أن هذا الإجراء حرم الأهالي من الحصول على مخصصاتها من مادة الخبز، لحين ختم بطاقاتهم، وأن هناك ازدحاما شديدا على مقر ختم البطاقات في المدينة.

وأشار إلى أن توزيع الخبز في المدينة يتم عبر مندوبين يجولون شوارع المدينة ولديهم قائمة بأسماء من يحق لهم الحصول على المادة، وأن هذا الإجراء بدأ النظام بتطبيقه منذ مايقارب العام.

وبيّن أن معظم أهالي مدينة البوكمال لايملكون "بطاقة ذكية" لعدم وجود مركز في المدينة لإصدارها، وأن عليهم التوجه إلى مدينة دير الزور لإصدارها، الأمر الذي يكلفهم مايقارب الـ 50 ألف ليرة سورية بين تكاليف سفر وإقامة، الأمر الذي أجبر إدارة المخابز في المدينة إصدار بطاقات ورقية خاصة لتوزيع مادة الخبز ( بطاقة استلام مادة الخبز) تتضمن رقما متسلسلا واسم المستفيد والموزع وعدد الربطات التي يجب الحصول عليها.

اقرأ أيضاً: شكاوى من عدم وجود معتمد لاستلام الرواتب في البوكمال

اقرأ أيضاً: أزمة الخبز تتفاقم في دير الزور.. من المسؤول؟

ويخصص ربطة خبز واحدة يومياً لكل عائلة  يتكون عدد أفرادها من شخصين إلى 5 أشخاص، تتضمن 7 أرغفه وبسعر 150 ليرة سورية، وتعد هذه الكمية منخفضه لاستهلاك الأسرة الواحدة لمادة الخبز، الأمر الذي يجبرهم على شراء ما ينقص حاجتهم من مخابز التنور في المدينة وبمبلغ سعر الرغيف الواحد 150 ليرة سورية.