مهلة لتجار مدينة اعزاز ليبدؤوا التعامل بالليرة التركية

تاريخ النشر: 08.09.2020 | 13:31 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أمهلت " دائرة التموين في اعزاز وريفها" في مدينة اعزاز بريف حلب، التجار في سوق الهال بالمدينة، عشرة أيام ليبدؤوا التعامل بالليرة التركية بدلاً من السورية.

المهلة التي أعطتها "دائرة التموين" للتجار بدأت من يوم أمس الإثنين، وفق بيان اطلع عليه موقع تلفزيون سوريا.

وأوضح البيان، أن البيع والشراء بالليرة التركية يبدأ عند انتهاء الفترة التي حددتها "دائرة التموين"، وأنه على التجار تسوية الأمور المالية بين في السوق.

البيان جاء فيه أن كل مخالف بعد انتهاء المدة، سيتعرض للمساءلة القانونية، وفقاً لـ"القرارات التنظيمية الصادرة عن المجلس المحلي في اعزاز وريفها".

خطوة مدينة اعزاز تأتي ضمن قرارات سابقة اتخذتها المجالس المحلية التابعة للحكومة السورية المؤقتة في ريف حلب، في إطار الحد مِن تأثير التدهور المستمر لليرة السورية على الأهالي.

المجالس المحلية في مدينة الباب وبلدتي بزاعة وقباسين نشرت في حزيران الفائت، بياناً مشتركاً حدّدت فيه سعر ربطة الخبز بـ ليرة تركية واحدة.

اقرأ أيضاً: دخول كميات كبيرة من العملة التركية إلى إدلب (صور - فيديو)

التعامل بالليرة التركية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بسوريا

خلال الأشهر الأخيرة أخذت بدأت المجالس المحلية في ريف حلب إلى جانب "حكومة الإنقاذ" في إدلب بوضع خطط لاستبدال العملة السورية بالتركية، بعد الانهيار الذي لحق بقيمة الليرة السورية (الدولار الواحد يساوي اليوم الثلاثاء، 2180 ليرة سورية) .

وأخذت مسألة التعامل بالليرة التركية عوضاً عن الليرة السورية في الشمال السوري حيزاً كبيراً، لتحديد سلبياتها وإيجابياتها.

وفي حزيران الفائت، أعلنت "المؤسسة العامة لإدارة النقد" عن دخول كميات كبيرة من العملة التركية بفئات مختلفة وخاصة الصغيرة، إلى منطقة إدلب، تمهيداً للبدء بتداولها للاستغناء عن الليرة السورية.

أعلنت بعد ذلك، "حكومة الإنقاذ" أنها ستبدأ بصرف رواتب الموظفين والعاملين لديها بالليرة التركية نظرا للانهيار المتواصل لليرة السورية وصعوبة تأمين قطع صغيرة من عملة الدولار الأميركي.

اقرأ أيضاً: صرافو إدلب يوقفون التعامل بالليرة السورية