من جبل الزاوية إلى عفرين.. قصف النظام يوقع 36 مدنياً بين قتيل وجريح

تاريخ النشر: 16.07.2021 | 14:23 دمشق

إسطنبول - متابعات

شنّت قوات النظام وحليفها الروسي، أمس الخميس، حملة قصف صاروخي "مكثّفة" على مدن وبلدات شمال غربي سوريا، ما أسفر عن وقوع 36 شخصاً ما بين قتيل وجريح.

ونشر "الدفاع المدني السوري" بياناً قال فيه إن "قصفاً ممنهجاً" استهدف، صباح الخميس، مدنيين يعملون بتقطع الأحجار ومسبحاً وملعباً في بلدة الفوعة شمال شرقي إدلب، ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين بينهم طفل، وإصابة 8 آخرين بينهم طفلان.

كذلك طال قصف بقذائف موجهة ليزرياً (Krasnopol) قرية إبلين في جبل الزاوية، ما أدى إلى مقتل 3 مدنيين – امرأة وطفلتها، وطفل – وإصابة 4 آخرين، تزامناً مع قصف مشابه استهدف قرى الرامي وأرنبة بالريف نفسه، وحميمات بسهل الغاب.

وامتد قصف قوات النظام وروسيا إلى ريف حلب، إذ قتل طفل ورجل وأصيب 12 مدنياً، بينهم طفلان و 3 نساء، بفعل القصف الصاروخي الذي استهدف مدينة عفرين، كما استهدفت قوات النظام قرية تديل ما أدى إلى مقتل مدني، وقرية الجينة ما خلّف أضراراً مادية بالممتلكات دون وقوع إصابات.

ولم يمض ساعات على استهداف قوات النظام لمدينة عفرين حتى عادت وتعرّضت لقصف صاروخي من قبل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما أسفر عن مقتل طفل ورجل وإصابة 12 مدنياً، بينهم طفلان و3 نساء.

وحسب "البيان": "واجهت فرق الإسعاف والإنقاذ في الدفاع المدني السوري صعوبة كبيرة في الوصول إلى الأماكن التي تم استهدافها لإسعاف الجرحى وانتشال الجثث، بسبب رصد قوات النظام للمنطقة واستهدافها المتكرر للطرقات، ومراقبة طائرات الاستطلاع لأي تحرك".

211 هجوماً على جبل الزاوية وسهل الغاب

ارتفعت وتيرة الهجمات التي ينفّذها النظام وحليفه الروسي على شمال غربي سوريا منذ بداية شهر حزيران الماضي، إذ تركزّ معظمها على جبل الزاوية وسهل الغاب.

وحسب "البيان"، وثّق الدفاع المدني أكثر من من 211 هجوماً منذ بداية حملة التصعيد العسكرية في 5 من حزيران حتى يوم أمس، تسببت بمقتل أكثر من 40 شخصاً، من بينهم 10 أطفال و 6 نساء، بالإضافة إلى متطوع واحد في صفوف الدفاع المدني، في حين أصيب نحو 100 شخص، من بينهم 23 طفلاً.

وأعلن الدفاع المدني الجمعة الفائتة عن حصيلة الضحايا من جراء هجمات النظام وروسيا المستمرة على مناطق شمال غربي سوريا خلال النصف الأول من العام الجاري، وقال في بيان إن الهجمات أسفرت عن مقتل أكثر من 110 أشخاص، من بينهم 23 طفلاً و 19 امرأة، إضافة إلى متطوعَين من الدفاع المدني، في حين تمكنت الفرق من إنقاذ 296 شخصاً، بينهم 52 طفلاً تحت سن الـ 14، و 11 متطوعاً في الدفاع المدني.

قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
اجتماع في إنخل لمناقشة إجراءات التسوية وتسليم السلاح
درعا.. إجراء تسوية جديدة وإعادة نقاط عسكرية للنظام في طفس
سوريا.. 8 وفيات و184 إصابة جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
9 وفيات و1216 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
مناطق سيطرة النظام السوري.. 4% فقط تلقوا لقاح كورونا والإصابات تتضاعف