من البيت الأبيض.. يوتيوب وميتا وشركات كبرى تتعهد بمحاربة التطرف الإلكتروني

من البيت الأبيض.. يوتيوب وميتا وشركات كبرى تتعهد بمحاربة التطرف الإلكتروني

1

تاريخ النشر: 16.09.2022 | 12:26 دمشق

إسطنبول - متابعات

تعهّدت شركات التكنولوجيا الكبرى، أمس الخميس، باتخاذ خطوات جديدة لمكافحة ما سمّتها "التطرف الإلكتروني" من خلال إزالة محتويات عنيفة إضافية وتشجيع الثقافة الإعلامية مع المستخدمين الشباب.

جاء ذلك خلال قمة عقدها البيت الأبيض الأميركي "لمكافحة العنف الذي تغذيه مشاعر الكراهية".

وتعرّضت منصات مثل غوغل - التابعة لشركة ألفابت - ويوتيوب وفيس بوك – التي تملكها ميتا – لانتقادات على مدى سنوات بأنها سمحت بخطاب الكراهية والأكاذيب واللغة العنيفة على خدماتها.

ودعا الرئيس الأميركي جو بايدن في وقت سابق الأميركيين إلى مكافحة العنصرية والتطرف في قمة بالبيت الأبيض جمعت خبراء وناجين من العنف وضمت قادة محليين من الحزبين، الجمهوري والديمقراطي.

وأفاد يوتيوب بأنه سيوسع سياساته بشأن العنف المتطرف لإزالة المحتوى الذي يعظم التصرفات العنيفة، "حتى ولو لم يكن أصحاب مقاطع الفيديو مرتبطين بمنظمة إرهابية".

ويحظر موقع بث مقاطع الفيديو بالفعل التحريض على العنف، لكنه في بعض الحالات على الأقل لم يطبق السياسات الحالية على مقاطع فيديو روجت لمجموعات مسلحة متورطة في اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من كانون الثاني.

وقالت شركة مايكروسوفت إنها ستوفر نسخة أساسية وبأسعار معقولة من أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي للمدارس والمنظمات الأصغر من أجل مساعدتها على رصد العنف ومنعه.

من جانبها أعلنت شركة ميتا أنها ستتعاون مع باحثين من مركز دراسات الإرهاب والتطرف ومكافحة الإرهاب التابع لمعهد ميدلبري للدراسات الدولية.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار