منفذ هجوم "شارلي إيبدو" يعترف للشرطة الفرنسية

تاريخ النشر: 26.09.2020 | 18:43 دمشق

آخر تحديث: 27.09.2020 | 07:18 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أقر المشتبه به "علي. ه" الباكستاني الأصل، بتنفيذ عملية طعن ضد 4 أشخاص في العاصمة الفرنسية باريس.

وذكرت وسائل إعلام محلية نقلا عن مصادر قضائية أن "علي. ه" أقر بالاتهامات الموجهة إليه حول تنفيذه هجوم أمس أمام المقر السابق لمجلة "شارلي إيبدو"، والتي ذاع صيتها بنشرها رسوما كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد "ص".

وبيّنت أن الشاب مولود في باكستان ويبلغ الثامنة عشرة، ووصل إلى فرنسا قبل ثلاث سنوات عندما كان قاصرا.

وأمس الجمعة، كانت الشرطة الفرنسية أعلنت توقيف شخصين مشتبه بهما بتنفيذ عملية طعن ضد 4 أشخاص في باريس، إصابة 2 منهم خطيرة.

جاء ذلك بعد أنباء عن إصابة 4 أشخاص في هجوم بسكين أمام المقر السابق لـ "شارلي إيبدو"، والذي يعود حاليا لشركة "فيرست لاين" للصوتيات والمرئيات.

وألقت الشرطة القبض على مشتبهين اثنين، أحدهما من أصل باكستاني قرب "ميدان الباستيل"، والآخر يبلغ من العمر 18 عامًا في محطة مترو ريتشارد لينوار.

وسبق أن نقلت صحيفة "شارلي إيبدو" مقرها بعد تعرضها في 2015 لهجوم مسلح خلف 12 قتيلا و11 جريحا.

وجاء الهجوم، آنذاك، بعد حالة غضب واسعة سادت العالم الإسلامي من جراء قيام المجلة عام 2006، بنشر 12 رسما كاريكاتوريا مسيئا للنبي محمد عليه السلام.

وأعادت المجلة نشر الرسوم ذاتها في عددها الصادر مطلع الشهر الجاري، وكتب رئيس التحرير لوران سوريسو، في افتتاحية العدد: "لن نستسلم أبدا".

 

اقرأ أيضا: "شارلي إيبدو" تتعرض لهجوم مسلح جديد يسفر عن 4 جرحى