منظمة العفو: عدم شفافية نظام الأسد يعرض الآلاف لخطر كورونا

تاريخ النشر: 12.11.2020 | 13:58 دمشق

ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

أصدرت منظمة العفو الدولية "إمنيستي"، اليوم الخميس، تقريرا بعنوان "سوريا: عدم وجود استجابة كافية لـ(كوفيد-19) يعرض آلاف الأرواح للخطر" تناولت فيه المخاطر المحيطة بالمواطنين السوريين المقيمين داخل مناطق سيطرة النظام نتيجة عدم الشفافية في تعاطي حكومة النظام مع الوضع الصحي.

وجاء في تقرير "أمنيستي": بعد ما يقرب من ثمانية أشهر من تفشي جائحة كورونا، فشلت حكومة نظام الأسد في حماية العاملين الصحيين بشكل كاف، ولا تزال تفتقر إلى استجابة قوية لانتشار المرض، وترفض تقديم معلومات شفافة ومتسقة حول تفشي (كوفيد-19) في البلاد.

اقرأ أيضاً: النظام يروج لـ "مهرجانات كورونا" وفعاليات اقتصادية تدعو لإغلاقها

أخبر أقارب مرضى كورونا والعاملين في المجال الطبي والعاملين في المجال الإنساني منظمة العفو الدولية أن المستشفيات العامة اضطرت إلى إبعاد المرضى بسبب نقص الأسرة وخزانات الأكسجين وأجهزة التنفس الصناعي. وفي حالة من اليأس، اضطر بعض السكان إلى استئجار صهاريج أكسجين وأجهزة تهوية برسوم باهظة.

ولا يزال الآلاف من الأرواح، بما في ذلك حياة العاملين الصحيين، في خطر دون وجود معلومات شفافة وفعالة، أو اختبار.

كان النظام الصحي المتداعي في سوريا على وشك الانهيار قبل انتشار الوباء. وقالت ديانا سمعان، الباحثة في سوريا بمنظمة العفو الدولية: "الآن، فإن افتقار الحكومة إلى الشفافية بشأن حجم تفشي كورونا، وتوزيعها غير المناسب لمعدات الحماية الشخصية، ونقص الاختبارات، يعرض العاملين الصحيين وعامة الناس للخطر".

اقرأ أيضاً: حكومة الأسد: النظام الصحي في سوريا من أفضل الأنظمة الصحية

وتضيف: "على سبيل الاستعجال، يجب على الحكومة السورية التأكد من أن العاملين الصحيين الذين يعتنون بمرضى كورونا محميين بمعدات الوقاية الشخصية الكافية وأنهم يتلقون التدريب على كيفية استخدام هذه المعدات.

إذا لم يكن لدى الحكومة القدرة، فعليها السعي للحصول على مزيد من الدعم من المنظمات الصحية الدولية العاملة في المناطق الواقعة تحت سيطرتها ".

يبدو أن سلطات النظام لا تبلغ بشكل كبير عن إصابات كورونا. ففي 22 آذار، أعلنت الحكومة السورية أول حالة إصابة بكورونا، وحتى الـ 10 من تشرين الثاني الجاري، أبلغت وزارة الصحة في حكومة النظام عن 6352 حالة إصابة بكورونا، بما في ذلك 325 حالة وفاة.

وفي 29 آب، قال القائم بأعمال مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائب منسق الإغاثة في حالات الطوارئ بمجلس الأمن الدولي، "راميش راجا سينجهام": "تقارير مرافق الرعاية الصحية مملوءة، من ارتفاع أعداد إشعارات الموت والدفن، وكلها تشير إلى أن الحالات الفعلية تتجاوز بكثير الأرقام الرسمية".

وأضاف "راجا سينجهام" أن الحالات لا يمكن تتبعها إلى مصدر معروف، مما يشير أيضًا إلى ضعف أنظمة الاختبار والمراقبة للسيطرة على تفشي المرض.

وبين آب وتشرين الأول السابقين، تحدثت منظمة العفو الدولية إلى 16 طبيباً وعاملاً في المجال الإنساني وأفراد عائلات مرضى كوفيد -19 في دمشق ودرعا في سوريا وخارج البلاد. وأشارت جميع الشهادات إلى أن الوضع أسوأ مما كان عليه قبل ثمانية أشهر.

النظام الصحي في سوريا كان في الأصل على وشك الانهيار منذ ما قبل انتشار الوباء. الآن، فإن افتقار الحكومة للشفافية بشأن حجم تفشي كورونا، وتوزيعها غير الكافي لمعدات الحماية الشخصية ونقص الاختبارات يزيد من تعريض العاملين الصحيين والسكان للخطر.

اقرأ أيضاً: منظمة دولية تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس "كورونا" في سوريا

اقرأ أيضاً: بعد وفاة العشرات.. حكومة الأسد تطلق حملة لحماية عاملي قطاع الصحة

ديانا سمعان:

وزارة الصحة لا تنشر معلومات حول تأثير كورونا على العاملين الصحيين؛ المعلومات الوحيدة المتاحة هي ما تقدمه الوزارة إلى الأمم المتحدة. اعتبارًا من تشرين الأول، كان إجمالي 193 عاملاً في مجال الصحة قد ثبتت إصابتهم بالفيروس، لكن الأدلة تشير إلى أن العدد قد يكون أعلى بكثير بسبب نقص الاختبارات.

وأفادت تقارير بوفاة أحد عشر عاملاً في مجال الصحة بسبب كوفيد-19، لكن نقابة الأطباء لدى النظام ذكرت أن 61 عاملاً صحياً على الأقل قد ماتوا بسبب المرض حتى أغسطس 2020.

نظام صحي متداعٍ

أضاف تفشي فيروس كورونا الجديد مزيدًا من الضغط على نظام الرعاية الصحية في سوريا، والذي دمره ما يقرب من عقد من الصراع. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 50٪ فقط من المستشفيات في جميع نواحي سوريا تعمل بكامل طاقتها، و 25٪ تعمل جزئيًا بسبب نقص الموظفين أو المعدات أو الأدوية أو الأضرار التي لحقت بمباني المستشفيات، في حين أن الـ 25٪ المتبقية لا تعمل على الإطلاق.

بينما تزعم منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الإنسانية الدولية التي تتخذ من دمشق مقراً لها أنها زودت حكومة النظام بمعدات الحماية الشخصية، أخبر العاملون في المجال الإنساني منظمة العفو الدولية أن السلطات كانت بطيئة للغاية في توزيعها لأسباب غير معروفة.

أخبر أقارب المصابين في دمشق منظمة العفو الدولية أنه على الرغم من تقديم رعاية طبية أفضل بكثير من المستشفيات العامة، فقد اضطرت المرافق الخاصة إلى رفض مرضى كورونا لأن السلطات تسمح فقط للمستشفيات العامة في دمشق بعلاج مرضى كوفيد-19.

أخبر أحد الأطباء منظمة العفو الدولية أنه بعد أن أظهر جده أعراض كوفيد-19 في منتصف تموز، نقلته عائلته إلى مستشفيين عامين في دمشق، لكن لم تكن هناك أي أسرة متاحة. مات بعد أسبوعين. وقال الطبيب:

"أجرت المستشفى الفحوصات فقط وأخبرت عائلتي أنه سيحتاج إلى خزان أكسجين. تمكنا بشيء من الصعوبة من استئجار خزان أكسجين لكنه توفي بعد ثلاثة أيام. كانت عائلتي قادرة على دفع ثمن خزان الأكسجين بصعوبة؛ لأن الأسعار ارتفعت بشكل كبير حيث أصبح المزيد والمزيد من الناس بحاجة إلى خزانات الأكسجين وأجهزة التهوية".

عدم الشفافية والوصول إلى الاختبار

الاختبار هو المفتاح لفهم حجم تفشي المرض وإبلاغ سياسة الحكومة. وبالمثل، يعد نشر البيانات أمرًا بالغ الأهمية حتى يتم إبلاغ الجمهور وفهم حجم العدوى وتأثيرها على المجتمع والقطاع الصحي. ومع ذلك، لا تزال مواقع الاختبار محدودة للغاية في سوريا.

فوفقًا للأمم المتحدة، هناك خمسة مختبرات لمعالجة اختبارات كورونا لـ 15 مليون شخص يعيشون في جميع المناطق الخاضعة لسيطرة النظام. لا تزال هناك مواقع للاختبار في درعا وشمال شرقي سوريا حيث ارتفعت معدلات الإصابة بشكل كبير في الأشهر الماضية.

في درعا، قال سكان وطبيب لمنظمة العفو الدولية إن الفحوصات لم تكن متاحة منذ حزيران، وعندما كانت الاختبارات متاحة، استغرقت النتائج ما يصل إلى أسبوع حيث أُرسلت جميع الاختبارات إلى مختبر الصحة العامة المركزي في دمشق لمعالجتها. في الشمال الشرقي، ذكرت الأمم المتحدة أنه يُعتقد أن الحالات أعلى من 4164 بسبب الثغرات الكبيرة في قدرة الكشف والاختبار.

وزارة الصحة تنشر تقريرَ معطيات يومياً عن عدد الحالات المؤكدة والوفيات وحالات الشفاء؛ ومع ذلك، تستثني البيانات عدد الاختبارات التي يتم إجراؤها يوميًا.

قال أقارب مصابين وعاملون في المجال الإنساني وطبيبٌ في دمشق لمنظمة العفو الدولية: إن الاختبار متاح فقط للأشخاص المسافرين خارج سوريا.

في شهر آب، قالت وزارة الصحة إن الحكومة لم تتمكن من إجراء الاختبار للجميع بسبب "الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على البلاد، والتي أثرت على القطاع الصحي".

 بعد شهر، قالت الوزارة إنها ستخصص 300 اختبار في اليوم للأشخاص المسافرين خارج سوريا مقابل رسوم قدرها 100 دولار [نحو 51 ألف ليرة سورية] عندما يبلغ متوسط ​​الراتب الشهري نحو 60 ألف ليرة سورية.

أخبر اثنان من العاملين في المجال الإنساني منظمة العفو الدولية أن قدرة الحكومة المنخفضة على الاختبار ترجع إلى عدم وجود سياسة حكومية متماسكة للتصدي للوباء، ونقص الوعي بأهمية الاختبار، والعقبات البيروقراطية بسبب مركزية صنع القرار.

تدعو منظمة العفو الدولية حكومة النظام إلى تكثيف استجابتها في مجال الصحة العامة من خلال ضمان الوصول الكافي إلى الرعاية الصحية الجيدة للجميع، وضمان حصول العاملين الصحيين على معدات الحماية اللازمة. علاوة على ذلك، يعد توسيع والكشف عن معلومات دقيقة ومحدثة حول انتشار الفيروس أمرًا أساسيًا للتصدي بفعالية لـ كوفيد-19.

 

مقالات مقترحة
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"