منظمة الصحة العالمية تطالب بالوصول الفوري إلى مخيم الركبان

تاريخ النشر: 18.01.2019 | 14:01 دمشق

آخر تحديث: 18.01.2019 | 14:56 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها الشديد إزاء تدهور الأوضاع الإنسانية في مخيم الركبان قرب الحدود مع الأردن، وطالبت بالوصول الفوري إلى المخيم لتقييم الوضع الصحي، وتوفير الأدوية الأساسية والإمدادات الطبية.

وقالت المنظمة في بيان أمس الخميس، إنه ما يزال حوالي 40 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، عالقين في المخيم ولا يستطيعون المغادرة، وسط ظروف الشتاء القاسية التي أدت إلى وفاة عدة أشخاص.

وذكر البيان أن المرافق الصحية بالكاد تعمل ولديها عدد قليل جداً من الموظفين والإمدادات الطبية، ولا توجد مولدات أو وقود لتوفير الحد الأدنى من الدفء للتخفيف من الطقس البارد جداً.

وأضافت المنظمة أن المخيم يعاني من الأمراض الشتوية المرتبطة بالاكتظاظ وتلوّث الهواء والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، التي يكون الأطفال الصغار معرضين لها بشكل خاص، فضلاً عن الأمراض الأخرى مثل الأنفلونزا والحصبة والسل والأمراض التنفسية المزمنة مثل الربو.

وقالت إليزابيث هوف، ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا: "إن الأشخاص المحاصرين في الركبان يعيشون في ظروف يرثى لها، ويتعرضون لطقس شتوي قاس".  وتابعت "يجب أن نكون قادرين على الوصول إليهم في أقرب وقت ممكن بمساعدة صحية، حتى لا نفقد المزيد من الأرواح دون داعٍ".

وقبل يومين أكدت "يونيسيف" في بيان لها بأن ثمانية أطفال على الأقل قضوا في مخيم الركبان بسبب البرد، وحذرت المنظمة من تعرض حياة الأطفال للخطر، جراء نقص الرعاية الصحية وعدم توافر الحماية والمأوى.

ويعيش في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية نحو 60 ألف نازح سوري ينتظرون السماح لهم بالدخول إلى الأردن ولا يحظى برعاية من أي جهة دولية أو محلية.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا