منظمات وجمعيات سورية تدين محاولة الأمم المتحدة شرعنة "سوتشي"

تاريخ النشر: 02.02.2018 | 17:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

وجهت قرابة 150 جمعية ومنظمة تمثل المجتمع المدني السوري رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تتهمه فيها بمكافأة روسيا من خلال إيفاده مبعوثه الخاص ستيفان دي ميستورا إلى مؤتمر سوتشي وإضفاء شرعية الأمم المتحدة على هذا المؤتمر.

وقالت الجهات الموقّعة على الرسالة، وبينها عدد من المجالس المحلية المعارضة: إن الأمين العام للمنظمة الدولية أسبغ على المؤتمر الذي نظمته روسيا شرعية أممية، في حين كان الأجدى به أن يفرض على النظام السوري الذي تدعمه موسكو أن يشارك بجدية في مفاوضات جنيف الرامية لإيجاد حل للقضية السورية.

 

الأمم المتحدة ترد

ورداً على سؤال عن هذه الانتقادات قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الجمعة 2 شباط: إن روسيا قدّمت ضمانات على أن نتائج مؤتمر "سوتشي" ستشكل مساهمة في مفاوضات جنيف.

ويُعد مؤتمر "سوتشي" الأول الذي تنظمه روسيا على أراضيها بعدما لعبت دوراً بارزاً خلال العامين الماضيين في تغيير المعادلة العسكرية في سوريا، وترافق ذلك مع تراجع دور الولايات المتحدة والدول الأوروبية السياسي فيما يتعلق بالقضية السورية.

وغاب عن المؤتمر الذي عُقد برعاية كل من موسكو وطهران أبرز حلفاء النظام، وأنقرة الداعمة للمعارضة، ممثلو هيئة التفاوض المعارضة المشاركة في مفاوضات جنيف، بالإضافة إلى "حزب الاتحاد الديمقراطي" الذي رفضت تركيا مشاركته.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا في ختام مؤتمر "سوتشي" أن "اللجنة الدستورية" المتفق عليها ستضم ممثلين لهيئة التفاوض المعارضة المشاركة في محادثات جنيف.

وخلال مؤتمر صحفي بمدينة إسطنبول التركية، الخميس 1 شباط، قال رئيس الهيئة العليا للمفاوضات، نصر الحريري: "لن نقبل بتشكيل لجنة دستورية في سوتشي، فسوريا تحتاج إلى دستور جديد".

واختتم مؤتمر "الحوار السوري" في مدينة سوتشي الروسية أعماله، الثلاثاء، بالاتفاق على تشكيل "لجنة لصياغة إصلاح دستوري"، من أجل الإسهام في تسوية سياسية، تحت رعاية الأمم المتحدة.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا