منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا

تاريخ النشر: 20.09.2021 | 23:21 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت المنظمات الإنسانية العاملة في مناطق شمال غربي سوريا، اليوم الإثنين، من "اقتراب انهيار القطاع الصحي" في المنطقة بسبب تفشي فيروس كورونا ووصول الجائحة إلى ذروتها.

وأضافت المنظمات في بيان أنهم بالتعاون مع مديريات الصحة المحلية ومنظمة الصحة العالمية بذلوا جهودهم لاحتواء الجائحة العام الفائت، مشيرين إلى أنهم تمكنوا من تجاوز الأزمة الماضية بأقل الخسائر  من دون انهيار النظام الصحي.

وأوضح البيان أن الموجة الحالية لفيروس كورونا في مناطق شمال غربي سوريا وصلت إلى حد خطير، حيث تشير التقارير إلى أن الجائحة وصلت إلى "غير المسيطر عليها مع قدرة محدودة من القطاع الصحي للسيطرة عليها".

وبيّن أن الأمر الذي يزيد الوضع سوءا هو إصابة عدد من الكوادر الصحية بالفيروس وتوقفهم عن العمل ما يتسبب في شلل النظام الصحي، وإن أبسط الأمراض سوف "تصبح سبباً للوفاة بسبب عدم توفر الكوادر الطبية".

وذكر أنه في حال ثبتت الأنباء عن حملة عسكرية جديدة على شمال غربي سوريا، ستتسبب في حركة نزوح الأهالي وهو ما يزيد الوضع سوءا.

وأفاد البيان أن الاستجابة للجائحة تمثلت في تجهيز المنشآت الطبية المتخصصة، وتوزيع المعدات الواقية على الكوادر الطبية، بالإضافة إلى توزيع الكمامات وإطلاق حملات توعية تستهدف الأهالي للتوعية من أضرار الفيروس، وذلك لتجنب وصول الجائحة إلى ذروتها، إلا أن الالتزام بالتدابير الوقائية عند الأعلى ما زال دون الحد المطلوب.

وأكد البيان أن المنظمات الإنسانية ومديريات الصحة يبذلون جهودهم لتخصيص المزيد من الدعم لمنع انهيار النظام الصحي، لافتاً إلى أن أكبر النظم الصحية لم تستطع الصمود أمام الجائحة من دون تعاون الأهالي وأصحاب القرار.

وناشد البيان السلطات المحلية لفرض جميع التدابير الوقائية في المنطقة، وتحمل مسؤوليتها اتجاه المجتمع وعدم تركه لمصيره المحتوم، مشيراً إلى أن الدول التي فرضت التدابير الوقائية بحزم نجحت في منع انهيار القطاع الصحي وإبقاء الجائحة تحت السيطرة.

وأكد البيان أن التدابير الوقائية لمواجهة تفشي فيروس كورونا هي:

- فرض ارتداء الكمامات.

- تعليق الدوام في المدارس والجامعات لحين الإعلان أن الوضع الصحي أصبح يسمح باستئناف الدوام.

- فرض إجراء فحص كورونا على جميع الداخلين للمنطقة من جميع المعابر وإبراز بطاقة تؤكد تلقي اللقاح.

- تخفيف الازدحام في الأماكن العامة ومنع التجمعات مثل (الأفراح والعزاء والفعاليات الاجتماعية) وفرض التباعد الاجتماعي في المؤسسات الخدمية والمساجد.

- الحصول على المعلومات الصحية من مصادرها الموثوقة المتمثلة بمديريات الصحة وبرنامج الإنذار المبكر، والأخذ بتوصياتهم.

 

b470b776-d5e2-4771-a9f1-3305a00ee552.jpg
62a582db-f991-4df7-9f2f-713f34cacaca.jpg