منصة الحجز على الجواز السوري تعود للعمل بأسعار جديدة ومواعيد في 2023

تاريخ النشر: 24.05.2022 | 11:52 دمشق

آخر تحديث: 24.05.2022 | 13:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

عادت منصة حجز الدور للتقديم على جواز السفر السوري عبر الإنترنت، للعمل بشكل مفاجئ بعد توقفها لأسباب مجهولة، لكنها فاجأت المستخدمين أكثر بالمواعيد التي تلقوها والأسعار الجديدة.

المنصة التي اعتمدتها وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري كطريقة وحيدة للتقدم بطلب الحصول على جواز سفر، كانت على مدى الأشهر الماضية متوقفة عن العمل لدى كثيرين، وكانت تستقبل أعداداً محدودة جداً من الطلبات للحصول على موعد من أجل التقديم على الجوازات، وفقاً لموقع "سناك سوري" المقرب من النظام.

مواعيد بعد 6 أشهر

لكن وبعد أن فتحت المنصة يوم أمس الإثنين أبوابها، انهال عليها المسجلون من كل بقاع سوريا، أملين الحصول على أدوار قريبة، لكن المنصة أرسلت مواعيد بعيدة لمعظم المقدمين وصلت إلى العام القادم.

تساؤلات جمة طرحها السوريون حول آلية عمل منصة حجز الدور، وكيفية الدخول عليها والتي بدت واضحةً من خلال تعليقات الناس على خبر افتتاح منصة حجز الدور عبر تطبيق (فيس بوك)، حيث شككوا بعمل المنصة بشكل حقيقي، في حين نفى الكثير من الأشخاص الحصول على جواز عن طريق المنصة مؤكدين حاجتهم للسماسرة لإتمام الأمر.

وبحسب موقع "شام تايمز" المقرب من النظام السوري، فإن خبر افتتاح المنصة للتسجيل تحول على موقع (فيس بوك) إلى سوق تجارية وساحة إعلانية لاستغلال الناس.

ملاحظة: للدخول إلى رابط الحجز اضغط هنا

رفع رسوم استخراج جواز السفر السوري

وجددت "إدارة الهجرة والجوازات"، مؤخراً، رسوم جواز السفر السوري للمواطنين "داخل القطر"، حيث حددت بمبلغ 50 ألف ليرة لغير المستعجل الذي يتطلب حجز دور على المنصة الإلكترونية ثم التوجه للدائرة لتقديم الطلب في الموعد المحدد، وحددت رسوم جواز السفر الفوري للمواطنين "داخل القطر بـ" 102 ألف ليرة.

في حين سعرت الإدارة جوازات السفر للمقيمين "خارج القطر" بمبلغ 300 دولار أميركي، ويحتاج إلى حجز دور على المنصة ثم التوجه لـ"دوائر الهجرة والجوازات" لتقديم الطلب في الموعد المحدد، وللجواز "المستعجل" خارج القطر لا يحتاج حجز دور مقابل 800 دولار أميركي.

أزمة جوازت السفر في سوريا

وعادت أزمة جواز السفر السوري من جديد إلى جميع المحافظات، وامتدت إلى القنصليات التابعة للنظام في الخارج، ووصلت كلفة حجز الدور على المنصة في بعض الأحيان إلى 200 ألف ليرة.

وتشهد إدارة الهجرة والجوازات وفروعها في جميع المحافظات الخاضعة لسيطرة النظام، ازدحاماً شديداً في ظل عدم استجابة منصة حجز الدور التي أطلقتها وزارة الداخلية، ما يضطر المواطنين لدفع مبالغ إضافية للسماسرة من أجل الحصول على دور.

ويطلب بعض المسؤولين في الدوائر التي لها علاقة باستصدار الجوازات، رُشاً مالية بغية الإسراع في إصدار الجوازات، وصلت إلى أكثر من مليون ليرة سورية لاستخراج جواز السفر الواحد، بينما تتراوح الرشا لأنواع الخدمات الأخرى كتقريب الموعد وغيرها من الأمور بين 100 ألف وحتّى 800 ألف ليرة سورية. تُدفع لوسطاء على صلة بمسؤولين في الهجرة.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار