منشورات في ريف دير الزور الشرقي تثير القلق.. من وراءها وماذا تضمنت؟

تاريخ النشر: 14.01.2022 | 17:44 دمشق

إسطنبول - متابعات

أثارت منشوات تم وضعها على جدران مساجد في عدة مناطق في ريف دير الزور الشرقي، قلق السكان، وفق مصادر محلية.

صفحة "الشعيطات" التي تغطي أخبار محافظة دير الزور عن كثب، نشرت اليوم الجمعة، صورا للمنشورات التي تضمنت تهديدات مباشرة للكوادر الطبية وللأهالي بحجة التعاون مع قوات التحالف الدولي و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).
وتأتي هذه المنشورات بعد أيام قليلة على مقتل الطبيب عبد المفضي في ريف دير الزور، والذي تبنى تنظيم "الدولة" اغتياله، وقالت جريدة "نبأ" التابعة للتنظيم إن "عبد المفضي دل التحالف على أحد مقاتلي التنظيم، لذلك تم قتله".

وقتل عبد المفضي أمام مشفى "الكندي" في بلدة الطيانة شرق دير الزور بعد إطلاق الرصاص عليه، ما أسفر عن مقتله على الفور، ويقول أهالي المنطقة إنه أحد الأطباء الذين انخرطوا في الثورة السورية منذ البدايات وساهموا بعلاج المئات من الناس. 

وحذرت صفحة "الشعيطات" من أن يكون نظام الأسد أو الميليشيات الموالية أو عصابات محلية هي من تقف وراء هذه المنشورات.

وقالت الصفحة إن هناك عصابات ممكن أن تقوم بتهديد التجار أو الأطباء أو أي أحد بغية الحصول على أموال، مستغلة نشاط عناصر التنظيم في المنطقة.