منذ 2011.. ارتفاع سعر الإسمنت 30 ضعفا والحديد 100 ضعف في سوريا

تاريخ النشر: 25.04.2021 | 18:02 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف رئيس نقابة عمال البناء التابعة للنظام إحسان قنايا أن سعر الإسمنت ارتفع 30 ضعفاً خلال العشر سنوات الماضية، في حين ارتفع الحديد 100 ضعف في الفترة نفسها.

وفي حديثه لإذاعة (ميلودي إف إم) الموالية اعتبر قنايا أن "هذا الارتفاع للإسمنت هو بسيط مقارنة مع الارتفاعات التي طالت مواد البناء الأخرى كالحديد الذي ارتفع من 30 ليرة إلى 3000 ليرة للكيلوغرام، والبلوك (قياس 15) الذي كان سعر الواحدة في 2011 نحو 11 ليرة، واليوم 500 ليرة".

وأضاف أن "ارتفاع أسعار الإسمنت مبرر نظراً لارتفاع التكاليف والأسعار وقطع الغيار والمحروقات وغيرها، وهذا الارتفاع أثر على المواطن الذي يريد ترميم منزل، أو بناء غرفة أو صب سقف، لكنه لم يؤثر على التاجر الذي يعتمد على السوق السوداء".

وأكد قنايا أن "أجور اليد العاملة بالقطاع العام ارتفعت مرتين فقط، في حين ارتفعت بالقطاع الخاص 15 مرة خلال الفترة نفسها".

وبشأن كلفة المتر المربع على الهيكل، أوضح قنايا أنها "تتراوح حالياً بين 200 و 250 ألف ليرة سورية تقريباً، أما الكسوة العادية فيصل مترها إلى ضعف كلفة الهيكل، في حين يصل سعر متر (الديلوكس) إلى 10 أضعاف"، مشيراً إلى أن بعض التجار يفرضون هامش ربح مرتفع وهذا يؤدي إلى رفع أسعار العقارات.

ورفعت وزارة التجارة الداخلية في حكومة النظام قبل أيام أسعار الإسمنت المنتج في القطاع الخاص بنحو 40 ألفاً، وذكرت في بيان أن الحد الأقصى لسعر طن الإسمنت البورتلاندي المعبأ عيار 32.5 من أرض المعمل متضمناً رسم الإنفاق الاستهلاكي هو 175 ألف ليرة سورية، وطن الإسمنت البورتلاندي المعبأ عيار 42.5 بـ 203 آلاف ليرة أما سعر طن الإسمنت البورتلاندي الفرط من عيار 32.5 فهو 163 ألف ليرة والبورتلاندي الفرط عيار 42.5 بـ 186 ألف ليرة سورية.

يشار إلى أنّ حكومة النظام رفعت أسعار مادة الإسمنت، مطلع الشهر الجاري، ليصل سعر طن الإسمنت البورتلاندي عيار 32.5 المعبأ للمستهلك إلى 150 ألف ليرة سورية، والفرط إلى 125 ألف ليرة سورية، بعد أن رفعته في كانون الأول الماضي نحو 80 في المئة.