منذ تدخلها في سوريا.. روسيا قتلت نحو 4 آلاف سوري بـ 5000 غارة

تاريخ النشر: 01.10.2020 | 14:05 دمشق

إسطنبول - متابعات

نشر الدفاع المدني إحصائية تفصيلية بعدد الغارات الروسية في سوريا منذ تدخلها قبل 5 سنوات، والتي تسببت بمقتل وجرح الآلاف وتدمير مدن بكاملها.

وأحصى الدفاع المدني 5025 غارة شنتها الطائرات الروسية على العديد من المحافظات السورية، وكان لمحافظة إدلب النصيب الأكبر من الغارات بعدد 3279 غارة جوية.

وتسببت الغارات الروسية فقط، بمقتل 3966 شخصاً وجرح 8121 آخرين. واستهدفت الطائرات الروسية 5476 مكاناً في 7 محافظات سورية.

 

120629031_2756995077670271_8668824050000406363_o.jpg

 

واستهدفت الطائرات الروسية 3279 مكاناً في محافظة إدلب و1167 مكاناً في محافظة حلب و515 مكاناً في محافظة حماة و256 مكاناً في محافظة دمشق و205 مكاناً في محافظة درعا و46 مكاناً في محافظة حمص و8 أماكن في محافظة درعا.

وأصدرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تقريرها السنوي الخامس عن انتهاكات القوات الروسية منذ تدخلها العسكري المباشر في سوريا أيلول 2015، دعت فيه إلى فرض عقوبات أممية ودولية على روسيا لارتكابها جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا، قتلت خلالها 6859 مدنياً بينهم 2005 أطفال، واستهدفت 207 منشآت طبية.

اقرأ أيضاً: قتل ومجازر واعتداءات.. تدخل روسيا في سوريا وصمة عار في تاريخها

وسجل التقرير مقتل 6589 مدنياً، بينهم 2005 أطفال و969 سيدة (أنثى بالغة) على يد القوات الروسية منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30 من أيلول 2015 حتى 30 من أيلول 2020، وأوردَ توزعاً لحصيلة الضحايا على الأعوام حيث شهدَ العامان الأول والثاني للتَّدخل الحصيلة الأكبر من الضحايا، كما أشار التَّقرير إلى توزع حصيلة الضحايا بحسب المحافظات، حيث شهدت محافظة حلب الحصيلة الأكبر من الضحايا تلتها إدلب فدير الزور.

كما سجل التَّقرير ما لا يقل عن 354 مجزرة ارتكبتها القوات الروسية، وما لا يقل عن 1217 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 222 على مدارس، و207 على منشآت طبية، ذلك منذ تدخلها العسكري في سوريا حتى 30 من أيلول 2020. 

وطبقاً للتقرير فقد قتلت القوات الروسية 69 من الكوادر الطبية و42 من كوادر الدفاع المدني، إضافة إلى 22 من الكوادر الإعلامية.